شهداء وحركة نزوح واسعة وتصعيد عسكري في الجنوب السوري

بلدي اليوم

الأربعاء 20 حزيران 2018 | 11:32 مساءً بتوقيت دمشق

حلبادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

    شهد الجنوب السوري تصعيدا عسكريا من قبل قوات النظام والميليشيات الطائفية، خلف شهداء في صفوف المدنيين وحركة نزوح واسعة، هذا وأعلن عن تشكيل غرفة العمليات المركزية لمواجهة قوات النظام في المنطقة من قبل فصائل المعارضة.

    ففي حلب شمالاً؛ شهدت قرى ريف حلب الجنوبي، حركة نزوح للأهالي، جرّاء القصف المدفعي العنيف من قبل قوات النظام على تلك القرى.
    وقال مراسل بلدي نيوز في حلب، إن أهالي قريتي "زمار والعثمانية" بريف حلب الجنوبي، نزحوا من منازلهم جراء القصف المدفعي العنيف من قبل النظام المتمركزة في قرية "الواسطة وتل علوش"، مضيفاً أن القصف أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح، بينهم امرأة.
    كما قام مجهولون يستقلون دراجة نارية، باغتيال القيادي في هيئة تحرير الشام "أبو أحمد شروخ"، في منطقة "ريف المهندسين الثاني".
    وتمكنت الشرطة العسكريّة في مدينة "جرابلس" من تفكيك ثلاث دراجات ناريّة مفخخة، كانت معدّة للتفجير في المدينة، وألقت القبض على صاحبها.
    وفي إدلب؛ انفجرت عبوة ناسفة بسيارة قيادي في "حركة أحرار الشام"، في الحي الشمالي من مدينة "معرة النعمان" بريف إدلب الجنوبي، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات.
    بالانتقال إلى محافظة حماة وريفها؛ انفجرت قنبلة عنقودية من مخلفات طائرات النظام الحربية، بإحدى العائلات في مدينة "مورك" بريف حماة الشمالي، يعمل أفرادها في حراثة الأشجار، ما تسبب باستشهاد طفلين، وإصابة أفراد عائلتهم بجروح، وهم من قرية "عطشان".
    كما تعرضت مدينة "اللطامنة" لقصف بالصواريخ الفوسفورية، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين، بالتزامن مع قصف مدفعي على قرى "الزكاة ومعركبة والجنابرة" بريف حماة الشمالي، مسببة دمار في الممتلكات الخاصة للمدنيين.
    جنوباً في مدينة درعا وريفها؛ قُتل القيادي "مناف أيوب" قائد مجموعات الاقتحام في ميليشيا "النمر" التابعة لقوات النظام، بقصف لكتائب الجيش السوري الحر على رتلاً للميليشيا بريف درعا الشرقي، فيما أعلنت "قوات شباب السنة" عن استهدافها لرتل عسكري لقوات النظام بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على طريق خربة غزالة - درعا، قادماً من العاصمة دمشق.
    واستشهد ثمانية مدنيين، وأصيب أخرون بجروح متفاوتة، جراء قصفٍ مدفعي وصاروخي لقوات النظام استهدف مناطق متفرق بريف درعا الغربي والشرقي.
    وفي السياق؛ شهدت مدن وبلدات "الحراك وبصر الحرير وناحتة ومليحة العطشة ومنطقة اللجاة" بريف درعا الشمالي الشرقي، حركة نزوح واسعة باتجاه بلدات "بصرى الشام وغصم والمتاعية والجيزة" بالعمق المحرر من ريف درعا الشرقي.
    من جهة ثانية؛ نفى قائد "المجلس العسكري" لقوات "شباب السنة "، العقيد "حسام أبو عرة" لبلدي نيوز، إحراز النظام أي تقدم له في الجنوب السوري عموماً، و"بصر الحرير" خصوصاً، عقب يومين من المواجهات على جبهات ريف درعا الشرقي.

    هذا وأعلنت فصائل الجبهة الجنوبية، التابعة للجيش السوري الحر في مدينة درعا، اليوم الأربعاء، في بيان لها عن تشكيل غرفة عمليات موحّدة في الجنوب، تحت مسمى "غرفة العمليات المركزية بالجنوب لمواجهة تصعيد النظام.
    بالانتقال إلى المنطقة الشرقية؛ شنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من الشبان الذين تم تسوية أوضاعهم مؤخراً في ريف مدينة دير الزور الشرقي، في ‎قرى "الكشكية وغرانيج" بريف دير الزور.

    حلبادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا