الاغتيالات تطارد "نخبة تحرير الشام" وقتلى للنظام في اللاذقية

بلدي اليوم

الاثنين 9 تموز 2018 | 11:59 مساءً بتوقيت دمشق

حلبهيئة تحرير الشاماللاذقيةدرعاادلبحماةحمصالرقة

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

    عاد شبح الاغتيالات ليخيم على مناطق تواجد عناصر "هيئة تحرير الشام"، حيث قتل تسعة عناصر منها بهجوم مسلح على أحد مقراتها بريف حلب، في حين تعرضت مواقع النظام لهجومين من قبل فصائل المعارضة بريف اللاذقية، قتلت مجموعة من العناصر بينهم ضابط إيراني.

    ففي حلب شمالاً؛ تبنى تنظيم "داعش" عملية اغتيال تسعة عناصر من قوات "النخبة" في "هيئة تحرير الشام"، من خلال الهجوم على مقر تابع لهم في منطقة "عالم السحر"، بالقرب من طريق حلب - دمشق الدولي.
    من جهة ثانية؛ ألقى "الجيش الحر" القبض على أحد عناصر تنظيم " ب ك ك" في جبال منطقة "شيخ الحديد" بريف حلب، حيث كانت مهمته تنفيذ عمليات اغتيال وزعزعة أمن المنطقة، وتم ضبط سلاح مسدس كاتم للصوت بحوزته كان يستعمله في تنفيذ العمليات.
    وفي الريف الجنوبي، قصفت قوات النظام بلدة "زمار"، أسفر عن دمار بالممتلكات.
    وفي إدلب؛ شن الطيران الحربي عدة غارات بصواريخ شديدة الانفجار على محيط قرية "عابدين" بريف إدلب الجنوبي، كما تعرضت أطراف القرية لقصف بالقذائف الصاروخية، مصدره قوات النظام المتمركزة في معسكر "بريديج" بريف حماه الشمالي.
    فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية قريتي "فريكة والمنطار" بريف إدلب الغربي، دون وقوع إصابات.
    وفي سياق آخر؛ أقدم مجهولون على خطف ممرض يعمل في المشفى المركزي بمعرة النعمان أثناء تواجده على الطريق الواصل إلى بلدة "تلمنس" بريف إدلب الشرقي.
    غربا في اللاذقية؛ قتل وجرح عدد من قوات النظام، بينهم ضابط إيراني، وأصيب آخرون بجروح، مساء اليوم الاثنين، بهجومين لفصائل المعارضة على مواقع الأخير في ريف "اللاذقية".
    وقالت مصادر إعلامية، إن فصائل المعارضة شنت هجومين على مواقع النظام في "جبل التركمان" بريف اللاذقية الشمالي، استطاعت خلالهما من قتل عدد من قوات النظام.
    وأضافت المصادر، أن فصائل المعارضة قصفت بالمدفعية والصواريخ المواقع الخلفية لقوات النظام، ما تسبب بمقتل ضابط إيراني الجنسية.

    بالانتقال إلى حماة؛ قصف قوات النظام والميليشيات الموالية له مدينة "اللطامنة"، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين، كما تعرضت "قرى حصرايا والجنابرة والزكاة" لقصف مكثف براجمات الصواريخ، ما تسبب بدمار كبير في منازل المدنيين.
    وفي حمص؛ شنت طائرات حربية "إسرائيلية" غارات جوية عدة، أمس الأحد، استهدفت بها مواقع قوات النظام وميليشيات إيران، في مطار "التيفور" بريف حمص.
    جنوبا في درعا؛ قال مراسل بلدي نيوز في درعا، إن قوات النظام والميليشيات الإيرانية الداعمة لها، سيطرت على "أم المياذن"، في خرق واضح للاتفاق.
    وأضاف، أن قوات النظام سيطرت على الطريق الواصل بين ريف درعا الشرقي وريفها الغربي، وصولاً إلى بلدة (خراب الشحم).
    وفي سياق آخر؛ قالت مصادر ميدانية، إن قوات النظام استهدفت ثلاثة شبان في منطقة "غرز" الفاصلة بين بلدة "أم المياذن" التي تقدمت قوات النظام إليها يوم أمس الأحد، ومدينة درعا، مما أسفر عن استشهاد شاب، وتعرض البقية لإصابات بليغة.

    وفي الرقة، خرجت مظاهرة؛ عصر اليوم الاثنين، في شارع "الوسط" داخل مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي، ضد ممارسات "قسد" بعد اعتقال امرأة وسط المدينة.
    وتجمع عدد من المدنيين الذين انطلقوا من شارع "الوسط" إلى الكنيسة الواقعة في شارع "فلسطين"، ورددوا هتافات ضد ممارسات "قسد"، التي ردت بأطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين، الذين أصروا على مطلبهم بأطلاق سراح المرأة.
    وفي السياق؛ افرجت قسد عن عدد كبير من المدنيين بعد اعتقال دام لمدة أسبوعين، يأتي ذلك بعد عدة أيام من إخلاء سبيل قائد لواء "ثوار الرقة" احمد العلوش.

    حلبهيئة تحرير الشاماللاذقيةدرعاادلبحماةحمصالرقة