أنقرة: النظام السوري يحاول حل المشكلة عبر الوسائل العسكرية

سياسي

الخميس 19 تموز 2018 | 5:41 مساءً بتوقيت دمشق

وزارة الخارجية التركيةتركياادلبدرعاروسيا

  • أنقرة: النظام السوري يحاول حل المشكلة عبر الوسائل العسكرية

    بلدي نيوز

    قال حامي أقصوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، إن بلاده لا تريد أبدا أن يتكرر في محافظة إدلب شمال سوريا، السيناريو الذي شهدته الغوطة الشرقية وشمال حمص والجنوب السوري الآن.

    وأشار إلى مقتل العديد من الأبرياء ونزوح مئات الآلاف، جراء هجمات النظام على منطقة "خفض التصعيد" بمحافظتي درعا والقنيطرة، جنوب سوري، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس في مقر الوزارة في العاصمة أنقرة.

    وأضاف، "ندين ونستنكر بشدة هذه الهجمات التي تقوض المباحثات المستمرة في "أستانا وجنيف"، من أجل الحد من العنف على الأرض وإيجاد حل سياسي للأزمة".

    وأكد أقصوي على أن النظام يحاول حل المشكلة عبر الوسائل العسكرية، إلا أنه لا يمكن تأسيس حكم مشروع في سوريا بهذه الطريقة، ولا نريد أبدا أن يتكرر في إدلب السيناريو الذي شهدته الغوطة الشرقية وشمال حمص، ويشهده الآن جنوب غربي سوريا".
    ولفت المتحدث إلى تحذير الرئيس التركي، رجب طيب أرد وغان، من أن استهداف النظام لإدلب سيكون انتهاكا لاتفاق "أستانا"، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم 14 تموز / يوليو الجاري.
    وتدخل إدلب ضمن مناطق خفض التصعيد التي وقعت عليها الدول الضامنة من بينها تركيا في "أستانا"، حيث قامت تركيا التي تتولى مسؤولية حفظ أمن المنطقة، بتثبيت 12 نقطة مراقبة لقواتها داخل هذه المنطقة، والتي من المفترض أن تصل لمرحلة وقف شامل لإطلاق النار، إلا أن تهديدات تواجهها من النظام وروسيا باقتحامها كونها المنطقة الوحيدة التي باتت خارج سيطرة النظام من مناطق خفض التصعيد.
    المصدر: الأناضول

    وزارة الخارجية التركيةتركياادلبدرعاروسيا