ارتفاع عدد ضحايا تفجير "سرمدا" إلى 67 مدنيا ومفخخات تضرب الشمال

بلدي اليوم

الاثنين 13 آب 2018 | 11:1 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحماةحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

    ارتفع عدد ضحايا التفجير في بلدة "سرمدا" بريف إدلب، أمس الاحد، حيث وصل إلى 67 ضحية من المدنيين، في وقت شهدت بلدات عدة شمالي سوريا عدة تفجيرات بمفخخات، خلفت ضحايا في صفوف المدنيين.
    ففي حلب شمالاً؛ انفجرت عبوة ناسفة عند مدخل مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي، صباح اليوم الخميس، اقتصرت أضرارها على المادية، فيما استشهدت سيّدة وأصيب ثلاثة أطفال، بانفجار دراجة نارية ملغمة وسط مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، في "سوق شعبي"، تمكنت الشرطة العسكرية من إلقاء القبض على المنفذين عقب مضي ساعات على الحادثة.
    وفي السياق، أُصيب عدد من المدنيين بجروح، جرّاء انفجار عبوة ناسفة وسط مدينة منبج بريف حلب الشرقي، استمرارا لسلسلة التفجيرات التي تستهدف المناطق المدنية بالريف الحلبي.

    من جهة ثانية؛ نفّذت قوات النظام والمليشيات الموالية له، حملة اعتقالات واسعة، طالت الشبان في أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرته، بهدف سوقهم إلى الخدمة العسكرية في صفوفه.

    وفي إدلب؛ ارتفعت حصيلة الانفجار الذي وقع صباح أمس الأحد، الى 67 شهيداً وأكثر من 35 مصاباً، كما استشهد مدنيان (سيدة وطفل)، بقصف بقذائف صاروخية تحمل قنابل عنقودية استهدف بلدة "التح" بريف إدلب الجنوبي، كما كثّفت قوات النظام المتمركزة في قرية "أبو دالي" بريف إدلب الشرقي، قصفها على قرى وبلدات الريف الجنوبي، حيث طال القصف بلدة "التمانعة" ومزارعها، وبلدة "التح" وقريتي "ترعي وتحيتايا".
    وقضى مدني وأصيب آخر، إثر نشوب حريق ضخم سببه انفجار مولدة كهربائية، وامتد ليطال محل لبيع المحروقات في حي "الساطعية" وسط مدينة "معرة النعمان" جنوبي المحافظة، كما انفجرت عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية بحي الثلاثين، وسط مدينة إدلب، واقتصرت الأضرار على الماديات.
    إلى ذلك؛ وسّعت الجبهة الوطنية للتحرير حملتها ضد دعاة الاستسلام، ومروجي المصالحات مع قوات النظام، حيث أفاد مصدر أمني خاص لبلدي نيوز، أن الجبهة الوطنية شنت فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في مدينتي "معرة النعمان وأريحا" بريف إدلب الجنوبي، تمكنت خلالها من القبض على نحو عشرين شخصاً لهم تواصل مع قوات النظام، ويعملون ضمن خطة المصالحات التي انتهجها النظام وحليفه الروسي ضد المناطق المحررة.
    وفي حماة وريفها، استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح، جراء استهدافهم بصاروخ "كورنيت" من حواجز النظام بالقرب من قرية "السرمانية" في سهل الغاب، وتعرضت مدينة "اللطامنة" لقصف مدفعي من حواجز النظام، ترافق مع استهداف بالصواريخ على قرى "الزكاة وحصرايا والبويضة ولحايا ومعركبة وجسر بيت الراس" بريف حماة، ما تسبب بدمار كبير في منازل المدنيين.

    وفي الجنوب السوري، رفضت حركة مشايخ الكرامة في محافظة السويداء جنوب البلاد، الدعوات الروسية للسماح بنقل بعض عشائر البدو من بادية السويداء إلى درعا، وأكّدت أن المفاوضات الأهم هي حول مصير المختطفين لدى تنظيم "داعش".

    وفي المنطقة الشرقية، وصلت تعزيزات عسكرية جديدة لقوات التحالف الدولي، إلى مواقع سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، في بلدة "الحسينية" شمال دير الزور.
    وفي سياق متصل، قصفت "قسد" صباح اليوم الاثنين، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، مدينة "هجين" الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش".

    ادلبحلبحماةحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا