اشتباكات بين "الحر" و"النظام" بحلب والتحالف يرسل تعزيزات ضخمة لديرالزور

بلدي اليوم

الأربعاء 10 تشرين الأول 2018 | 11:18 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في ريف حلب الغربي، في وقت شهدت جبهات عدة في دير الزور اشتباكات بين قوات "قسد" وعناصر تنظيم داعش، مكنت الأخير من قتل العديد من عناصر "قسد" خلال الاشتباكات، وسط تعزيزات عسكرية ضخمة للتحالف الدولي وصلت تخوم بلدة هجين أخر معاقل التنظيم شرق سوريا.
    ففي حلب شمالاً، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والميليشيات التابعة لها من جهة، وفصائل المعارضة من جهة ثانية، على عدة جبهات بريف حلب الغربي، حيث دمرت الجبهة الوطنية للتحرير آلية لقوات النظام على جبهة جمعية الزهراء غرب حلب.
    وفي إدلب، قتل المسؤول الطبي لفصيل جيش الأحرار الدكتور أحمد العمر إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته بالقرب من بلدة كفريا بريف ادلب الشمالي، كما أصيب القيادي في ذات الفصيل "حكم أبو منير" جراء انفجار عبوة مماثلة استهدفت سيارته في مدينة سراقب شرقي إدلب.
    وفي سياق آخر؛ استشهد مدني من قرية الشيخ إدريس بريف إدلب الشرقي إثر سقوط مقذوف ناري عليه يُرجح أنه أطلق في أحد الأعراس، كما قتل مدني برصاص أحرار الشام في بلدة التح خلال اقتحامها للبلدة بحثاً عن أحد المطلوبين.
    وفي حماة، تعرضت أطرف مدينة اللطامنة وقرية الجنابرة لقصف بقذائف الهاون من حواجز النظام واقتصرت الأضرار على المادية.
    وفي المنطقة الشرقية، قُتِل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الأربعاء، جرّاء انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكهرباء شمالي مركز مدينة الرقة.
    وقال مراسل بلدي في مدينة الرقة، إن انفجاراً قوياً سمع صوته داخل المدينة، ظهر اليوم الأربعاء، ناتج عن تفجير سيارة نوع (كيا ريو) كانت مركونة في شارع الكهرباء قرب ثانوية المعري الواقعة شمالي مركز المدينة، ممّا أدّى إلى سقوط عدد من عناصر قوات "قسد" بين قتيل وجريح، (دون معرفة أعدادهم).
    وقُتِل 24 عنصراً لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" بينهم فرنسي، اليوم الأربعاء، بهجمات متفرقة نفذها عناصر تنظيم "داعش" بريف دير الزور.
    وفي التفاصيل، أعلنت وكالة أعماق منبر تنظيم "داعش" الإعلامي: "إن مجموعة من عناصر التنظيم هاجموا موقعاً لقوات "قسد" شمال شرقي قرية "البحرة" بناحية هجين، ودارت اشتباكات أدّت إلى مقتل 11 عنصراً وإصابة آخرين، في حين أسفر هجوم آخر للتنظيم شمال قرية "البقعان" عن مقتل 5 عناصر لقسد.
    وفي سياق آخر، أصيب عدد من الأطفال بجروح بعضهم بحالة حرجة، جرّاء انفجار لغم أرضي، أثناء خروجهم من مدرستهم الواقعة في بلدة "سعلو" بريف ديرالزور الشرقي.
    وفي سياق المعارك، قالت مصادر خاصة لبلدي نيوز إن قوات التحالف الدولي أرسلت، اليوم الأربعاء، تعزيزات عسكرية إلى القاعدة اللوجستية الأمريكية المتمركزة في محيط مدينة هجين في ريف دير الزور.
    وبحسب المصادر؛ فإن 50 سيارة من نوع (همر) بالإضافة لبعض سيارات الذخائر دخلت من معبر "سيمالكا" الحدودي مع العراق واتجهت صباحاً إلى القاعدتين المتقدمتين بريف ديرالزور وهما "حقل التنك النفطي - وحقل العمر" ومن ثم توجهوا إلى القاعدة اللوجستية الحديثة قرب هجين، مقدراً عدد الجنود الذين وصلوا بـ 500 جندي.
    وقال المركز الإعلامي التابع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" أن التحالف الدولي زوّد قاعدته العسكرية في حقل التنك بجنود وأسلحة لاستكمال محاربة ما تبقى من افراد تنظيم "داعش" في ريف ديرالزور.
    وعزّت المصادر تلك التحرّكات إلى تعزيز الوجود الأمريكي في المناطق القريبة من مناطق سيطرة التنظيم قرب هجين، لاستكمال العملية العسكرية التي أطلقتها قوات "قسد" في السابع من الشهر الفائت "أيلول".

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا