بعد أن فتك التاو بدبابته.. إعلام الأسد يتغنى بأجهزة تشويش روسية افتراضية

الخميس 18 شباط 2016 | 2:49 مساءً بتوقيت دمشق

اعلام نظام الاسدمضاد دباباتتشويشتاواسلحةt-90شتوراالجيش الحر جيش الاسد

  • بعد أن فتك التاو بدبابته.. إعلام الأسد يتغنى بأجهزة تشويش روسية افتراضية

    بلدي نيوز - راني جابر (محلل عسكري)
    نشرت مجموعة من الصفحات الموالية للنظام مؤخراً فيديو لما يقال أنه استهداف دبابة T-90  تابعة للنظام بصاروخ تاو،  ولكن هذا الصاروخ لم يصب الدبابة وانحرف بعيداً عنها.
     لا يعرف تماماً حقيقة هذا الفيديو، ولا مكان تصويره ولا أي أمور أخرى عنه، حتى دقته المنخفضة تثير الشكوك حوله وحول حقيقته.
    لكن الفيديو مرفق بشرح يدعي ضياع صاروخ التاو، وعدم إصابة الدبابة بسبب تركيب منظومة تشويش "إلكتروبصرية" على مقدمة الدبابة.
    ليظهر لاحقاً أن الفيديو منشور على اليوتيوب في صفحات روسية، وفيه يظهر ما يعتقد أنه تجربة لصاروخ تاو  (وربما صاروخ طوفان الإيراني الذي يعتبر نسخة مقلدة من صاروخ تاو)، حيث لا يمكن التأكد من حقيقة قدرة المنظومة على التشويش لأنها عبارة عن تجربة قد يقصد فيها تضخيم قدرات منظومة "شتورا" التي ظهرت في الفيديو بشكل نقطتين مضيئتين في الأفق، فلا يعرف تماماً إذا ما كان الصاروخ انحرف بتأثير منظومة التشويش، أم حرفه الرامي عمداً لتظهر المنظومة فعالة.
    حيث تحتوي دبابة T-90 التي حصل عليها النظام مؤخراً من روسيا على منظومة تشويش الكتروبصرية "شتورا"، مخصصة للتشويش على الصواريخ الموجهة من الجيل الثاني ذات التوجيه نصف الألي، مثل صواريخ تاو وكونكورس وكورنيت.
    فيظهر في الفيديو بشكل غير واضح نقطتان مشعتان، يعتقد أنهما مصباحا وحدة التشويش لمنظوما شتورا، التي عطلت عمل الصاروخ وحرفته عن مساره، حسب زعم الفيديو.
    مبدأ عمل الجهاز
    يعتمد الجهاز على التشويش على وحدة التحكم الآلي في الصواريخ الموجهة توجيهاً (نصف آلي) مثل تاو وكونكورس وغيرهما، حيث يحتوي كل صاروخ في مؤخرته مصدر أشعة تحت الحمراء، يسدد الرامي على الدبابة ويضع علامة التسديد عليها، وبعد إطلاق الصاروخ يوجد وحدة تحكم تستقبل الإشارة الواردة عن مصدر الأشعة تحت الحمراء في مؤخرة الصاروخ، وتقارنه بموقع علامة التسديد، وترسل إشارات التصحيح لتوجيه الصاروخ، بحيث يتطابق مع موقع علامة التسديد، التي يجب أن يبقيها الرامي على الهدف حتى حدوث الإصابة.
    مهمة هذا الجهاز إيجاد إشارة أخرى بنفس التردد في الحزمة تحت الحمراء، تستقبلها وحدة التحكم، وبسبب وجود إشارتين في نفس الوقت فوحدة التحكم لن تستطيع توجيه الصاروخ بشكل صحيح، فسيضيع الصاروخ ويفقد الهدف ويسقط بعيداً عنه.
    قبل هذا الفيديو بعدة أيام بدأت الصفحات الموالية للنظام بنشر فيديوهات وصور لدبابات النظام وعرباته المدرعة وسياراته، وقد ركب عليها جهاز تشويش يعتمد نفس مبدأ العمل لكنه مصنع محلياً.
    حيث يظهر جهاز مضلع الشكل مركب على هذه العربات،  في محاولة لاستنساخ أجزاء من منظومة شتورا الروسية.
    مواجهة وحدات التشويش "الألكتروبصرية"
    تعتبر منظومتا "الشتورا" والجهاز الذي كشف عنه النظام، من منظومات التشويش الألكتروبصرية، ومهمتها تتركز على التشويش على الصواريخ الموجهة أو حجب الدبابة بستار دخاني عن خط رؤية الرامي.
    يوجد عدة وسائل لمواجهتها وتخفيض أثرها، أولها المراقبة الجيدة وفحص العربة قبل الرماية عليها، لمعرفة وجود الجهاز بصريا ً بمشاهدته مركباً على برج الدبابة أو العربة باتجاه المدفع الرئيسي عادة، وكذلك المراقبة بواسطة كاميرا أو منظار رؤية ليلية، وتحسس وجود منابع أشعة تحت الحمراء سواء لمنظومة شتورا، أو للجهاز الجديد الذي صنعه النظام، والتي تظهر بشكل نقاط مضيئة على الكاميرا ( رغم أنها غير مشاهدة بالعين المجردة).
    الرمي على الهدف من الأجناب والخلف والأعلى، فالشتورا وهذا الجهاز لا يقدمان تغطية كاملة للدبابة من الأجناب ومن الخلف، ويتركز تأثيرهما من الأمام.
    الرمي من مسافات قصيرة لتقليل زمن التعرض للتشويش
    الرمي بالأسلحة غير الموجهة إذا كان الهدف ضمن المدى مثل SPG-9 و B-10  وغيرهما، بحكم عدم تأثير هذه الأجهزة عليهما.
    تجنب الرمي على الأهداف التي يكشف وجود أنظمة أعاقة بصرية عليها بالصواريخ الموجهة نصف ألياً، والرماية عليها بصواريخ المالوتكا الموجهة يدوياً بالأخص إذا كانت أهدافاً منخفضة التدريع، كالعربات المدرعة والمدافع.

    اعلام نظام الاسدمضاد دباباتتشويشتاواسلحةt-90شتوراالجيش الحر جيش الاسد