ضمن "مذكرة تفاهم".. أمريكا تدرّب 30 ألف عنصر من "قسد" بسوريا

تقارير

الأحد 25 تشرين الثاني 2018 | 10:49 صباحاً بتوقيت دمشق

التحالف الدوليقسدمذكرة تفاهمانشاء نقاط مراقبةتل أبيضعين العربالجيش الأمريكيتدريب مقاتلين

  • ضمن

    بلدي نيوز
    قالت مصادر كردية إن القوات الأميركية بدأت أمس السبت، بإقامة خمس نقاط مراقبة على حدود تركيا، ضمن سلسلة إجراءات تقوم بها واشنطن لتعزيز وجودها العسكري والدبلوماسي شمال شرقي سوريا، شملت توقيع مذكرة تفاهم لمدة سنة لتدريب 30 ألف عنصر تابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).
    وقال قيادي في الوحدات الكردية التي تشكل القوة الرئيسية في "قسد" إن "الجيش الأميركي بدأ أمس في إقامة ثلاث نقاط في تل أبيض ونقطتين في عين العرب (كوباني) على حدود تركيا"، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".
    وأشارت إلى أن إقامة نقاط المراقبة الخمس، التي ستعقبها خطوات مماثلة في المدن الكبرى السورية على حدود تركيا مثل رأس العين وعمودا والدرباسية، تأتي ضمن سلسلة خطوات عسكرية ودبلوماسية لتنفيذ الاستراتيجية الأميركية الهادفة لإبقاء الفي جندي أميركي ومئات من الوحدات الخاصة من دول التحالف، لتحقيق ثلاثة أمور: محاربة "داعش" ومنع عودته، وإخراج إيران من سوريا، والدفع نحو حل سياسي سوري.
    وكشف قيادي في "قسد" أمس، أن مذكرة تفاهم وقعت بين "قسد" والتحالف الدولي تضمنت برنامج عمل لمدة سنة واعتماد موازنة للعمل سويا لإنهاء "داعش" في جميع جيوبه و"محاربة الخلايا النائمة لـ(داعش) وتدريب قوات محلية وتحقيق الاستقرار هناك، إضافة إلى تدريب 30 ألفا من المقاتلين وعناصر الأمن، يضافون إلى 60 ألفا موجودين حاليا"، وأوضح القيادي أن "الاتفاق قابل للتمديد نهاية 2019".
    وكانت واشنطن أقرت خطة لاستقرار شرق الفرات في زاوية الحدود السورية - التركية - العراقية، وحصلت على تمويل وزيادة الانخراط العسكري من الدول الحليفة، إضافة إلى تعزيز الوجود الدبلوماسي بقيادة السفير الأميركي السابق في البحرين ويليام روباك.
    وبخصوص التواجد الإيراني شمال شرق سوريا، أوضح قيادي في "قسد" أن المعلومات المتوفرة لديه من الأرض تفيد بأن الإيرانيين يعززون وجودهم غرب نهر الفرات في الميادين والبوكمال ودير الزور في محاذاة خطوط انتشار حلفاء واشنطن، وأن "الحرس الثوري الإيراني يدرب ويجند سوريين لتأسيس تنظيمات مسلحة. كما جرى نقل عناصر من ميلشيات غير سورية من مناطق أخرى إلى تخوم نهر الفرات".
    وأضاف القيادي: "لن يقوم الإيرانيون بمواجهات مباشرة ضد الأميركيين، لكنهم سيعملون على تحريك عشائر عربية وسيقومون بعمليات أمنية ضد الأميركيين".

    التحالف الدوليقسدمذكرة تفاهمانشاء نقاط مراقبةتل أبيضعين العربالجيش الأمريكيتدريب مقاتلين