الطريق إلى القدس... أحمد جبريل يلتحق بحسن نصر الله في الزبداني

 الطريق إلى القدس... أحمد جبريل يلتحق بحسن نصر الله في الزبداني
  • الثلاثاء 4 آب 2015

ريف دمشق (بلدي) - انضم "أحمد جبريل" قائد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إلى "حسن نصر الله" في طريقة إلى القدس، والذي يمر بمدينة الزبداني بريف دمشق ومدن سوريا ثائرة أخرى.
 ميليشيا "الجبهة الشعبية" بثت شريط فيديو أمس (الاثنين)، يوثق مشاركتهم بقصف مدينة الزبداني بالصواريخ، وهم يردون شعارات أطلقها "حسن نصر الله"، تفيد بأن طريق القدس يمر في الزبداني.
لم يخف "أحمد جبريل" وجبهته الشعبية ولائهم للنظام السوري منذ بدء الثورة السورية، واصطفافهم في محور "المقاومة والممانعة"، الذي تقوده إيران ويضم كل من (سوريا الأسد وحزب الله)، في "مواجهة الكيان الإسرائيلي، الجاثم على صدور الفلسطينيين منذ أكثر من ستة عقود مضت، المفارقة أن خطوط التماس الودية على الجبهة السورية مع "إسرائيل " هادئة تماما منذ أربعة عقود.
مشاركة ميلشيات "جبريل" إلى جانب النظام، لم تكن ضد السوريون وحدهم بالتأكيد، فالتحاقه في صف النظام بدأ مبكرا، حيث يحمل ناشطون فلسطينيين "الجبهة الشعبية" المسؤولية عن استشهاد عدد من الشبان الفلسطينيين من أبناء مخيم اليرموك على أيدي جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، أبان مسيرة العودة  في حزيران/ يونيو 2011، لاقتحام الحدود الفلسطينية مع الدولة العربية المحيطة.
 ويكشفون، أنهم كانوا حضروا لمسيرة العودة  قبل سنة وأكثر من موعد انطلاقها، لكن بعد اندلاع الثورة السورية في أذار/مارس 2011، وعقب  تصريح "رامي مخلوف" أبن خال رئيس النظام "بشار الأسد"، لصحيفة "نيويورك تايمز" في حزيران/يونيو 2011، أن استقرار "إسرائيل" من استقرار سوريا، ألغيت الفكرة لكن "الجبهة الشعبية" ومخابرات النظام، قامت يومها باستغلال مشاعر أبناء المخيمات ونقلت المئات منهم إلى الحدود، حيث استشهد عدد منهم، واطلق مسلحي "الجبهة الشعبية" النار على  المشيعين الذين رددوا هتافات مناهضة لـ "جبريل".
 وتحاصر قوات النظام مخيم اليرموك جنوب دمشق، أكبر مخيمات الشتات الفلسطيني، منذ أكثر من عام، ما تسبب بنقص كبير في المواد الغذائية لسكان المخيم، حيث كان عددهم قبل الثورة السورية 160 ألفاً، تراجع إلى أقل من 20 ألف مؤخرا، إذ استشهد المئات منهم ببراميل "محور المقاومة" والموت جوعاً، كما قتل  قبل أبعلى أسوار المخيم المحاصر ، عناصر من  الجبهة الشعبية وبعض المنظمات الفلسطينية، كان أخرهم  8 من مقاتلي "الجبهة" وحركة فلسطين حرة، قتلوا قبل أيام في اشتباكات على أطرافه.
يذكر، أن الجبهة الشعبية تأسست عام 1967 م، وانضمت إلى منظمة التحرير الفلسطينية 1968، وآثر "أحمد جبريل" بالانشقاق عن "جورج حبش" رئيس الجبهة الشعبية، وأسس جبته الخاصة، مضيفا إليها لاحقة القيادة العام بعد عام من تأسيس "الجبهة الشعبية".