"الإنقاذ" تشترط حل الشرطة الحرة لصالح الشرطة الإسلامية في إدلب وحلب

تقارير

الخميس 10 كانون الثاني 2019 | 5:26 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبشرطة حلب الحرةالشمال السوريحكومة الانقاذ

  • بلدي نيوز- إدلب (محمد وليد جبس)
    أعلنت قيادة شرطة إدلب الحرة، اليوم الخميس، تعليق العمل في جميع مراكزها في الشمال السوري إلى أجل غير مسمى، وتسليم مقراتها وكل ما لديها إلى المجالس المحلية، نظراً للظروف التي طرأت مؤخرا على المناطق المحررة وفرض سيطرة حكومة الإنقاذ على المنطقة.
    وقالت قيادة الشرطة الحرة في بيانها: "يقرر تعليق العمل في جميع مراكز شرطة إدلب الحرة حتى إشعار اَخر، مع تسليم الأثاث وجميع المعدات إلى المجالس المحلية، كل مركز ضمن نطاق عمله".
    وتحدث البيان عن صرف الوفر المالي الموجود لدى قيادة الشرطة كدفعة مالية للمراكز القديمة، وتسليم المقرات المستأجرة أصولاً إلى أصحابها بعد إفراغها، وتسلم ما فيها إلى المجالس المحلية.
    ولفت البيان إلى أن مراكز الشرطة الحرة تأسست في المناطق المحررة في الشهر الثامن من عام 2012، تلبية لنداء الأهالي والمجتمع بجهود فردية تطوعية من أحرار الشرطة المنشقين باسم الأمن السوري الحر، وبدأ الدعم لمشروع الشرطة الحرة في الشهر الثامن من عام 2014 من رواتب ومعدات ومصاريف تشغيلية.
    وأشار الى أن تقديم الدعم استمر واستمر لتاريخ 1/9/2018، وبقي مراكز الشرطة الحرة مستمرة في أداء واجبها تجاه المدنيين، وزاد عدد مراكزها ليشمل العديد من مدن وبلدات المناطق المحررة.
    وأكدت مصادر خاصة لـ "بلدي نيوز"، أنه سيتم حل جهاز الشرطة الحرة في إدلب وريف حلب الغربي خلال أيام بشكل كامل، ليحل محلها جهاز الشرطة الإسلامية التابع لـ "هيئة تحرير الشام".
    وأشارت المصادر إلى أن نائب رئيس الشرطة الحرة، قدم استقالته وسلم عهدته، وفتح باب التسريح للعناصر لمن يريد، ولفتت إلى وجود مفاوضات لتستلم حكومة الإنقاذ كامل الريف الغربي لحلب، بما فيها حريتان وعندان والمناطق التي كانت تدار من أبناء مناطقها، حيث رفضت حكومة الإنقاذ بقاء جهاز الشرطة الحرة، وأفسحت المجال لمن أراد الانضمام إلى صفوف الشرطة الإسلامية التابعة لحكومة الإنقاذ، من عناصر مراكز الشرطة الحرة السابقين بعد خضوعه لدورات ودراسات أمنية.
    يذكر أن "هيئة تحرير الشام" فرضت سيطرة حكومة الإنقاذ على معظم مناطق الشمال السوري المحرر، بعد الاتفاق الذي جرى صباح اليوم بين قيادتها وقيادة الجبهة الوطنية للتحرير.

    ادلبشرطة حلب الحرةالشمال السوريحكومة الانقاذ