تفجير يستهدف "تحرير الشام" شمالاً وطائرات التحالف ترتكب مجزرة جديدة شرقاً

بلدي اليوم

الجمعة 18 كانون الثاني 2019 | 10:23 مساءً بتوقيت دمشق

حلبادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    قتل عدد من عناصر هيئة تحرير الشام جرّاء انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة إدلب، في وقت ارتكبت طائرات التحالف الدولي مجزرة جديدة بحق المدنيين الهاربين مناطق سيطرة تنظيم "داعش" شرق ديرالزور.
    ففي حلب، قتل عنصر من فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني السوري، وأصيب 6 آخرين بجروح جراء انفجار ناسفة استهدف مقراً لهم في قرية كيمار جنوب عفرين.
    وقصفت المدفعية الثقيلة التابعة لقوات النظام قريتي "خلصة والحميرة" بريف حلب الجنوبي.
    وفي ريف حلب الشرقي، تمكن الدفاع المدني من إنتشال طفلين من أحد الآبار بقرية قديران شمال مدينة الباب شرق حلب.
    وفي إدلب، قتل 12 عنصرا على الأقل من هيئة تحرير الشام بانفجار مجهول المصدر ضرب أحد مقراتهم قرب حاجز المطلق في محيط مدينة إدلب.
    وفي السياق، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فيلق الشام أدّت إلى إصابة أحد مرافقيه بجروح بالغة، في محيط مدينة سلقين بريف إدلب الغربي.
    بالإنتقال إلى حماة وريفها، قصفت حواجز النظام في مدينة "صوران" بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات مدينة "مورك" شمال حماة، ما أدى إلى استشهاد الطفلة "لجين الإبراهيم"، والسيدة "رهف التامر"، فضلاً عن إصابة امرأة حامل بجروح متفاوتة.
    وفي السياق، قصف مدفعية قوات النظام مدينة كفرزيتا وقرية الجنابرة، ما أدّى إلى إصابة مدني بجروح، كما استهدفت المدفعية الثقيلة بشكل متعمد منازل المدنيين في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، ما تسبب بإصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة نقلوا على إثرها إلى المشافي الميدانية.
    وفي الصدد، استهدفت الميليشيات الإيرانية وقوات النظام بالمدفعية الثقيلة أطراف مدينة اللطامنة بالتزامن مع استهداف النظام قرى الصخر، والجيسات، ولحايا، والجنابرة بريف حماة الشمالي، ما تسبب بدمار كبير في الأحياء السكنية وممتلكات المدنيين دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.
    جنوباً في درعا، اغتال مجهولون رئيس بلدة المسيفرة بريف درعا، جراء استهدافه بالرصاص الحي.
    وفي المنطقة الشرقية، خرج العشرات من أبناء مدينة الطبقة ظهر اليوم من جامع "الحمزة" وسط المدينة، في مظاهرة رددوا خلالها هتافات مناهضة لرأس النظام بشار الأسد، وطالبت بعودة المهجرين إلى مدنهم وبلداتهم.
    وفي الصدد، استشهد عشرات المدنيين، اليوم الجمعة، بقصف لطيران التحالف الدولي استهدف مجموعة من النازحين أثناء محاولتهم الخروج من مناطق سيطرة تنظيم "داعش" شرقي ديرالزور.
    وقالت مصادر إعلامية محلية من ديرالزور، إن عدد الشهداء تجاوز الـ 20 وهم من أبناء مدينة القورية فروا باتجاه مناطق سيطرة "داعش" بعد سيطرة قوات النظام على المدينة العام الماضي.
    إلى ذلك، شنت طائرات مجهولة عدّة غارات على مواقع قوات النظامَ والميليشيات الإيرانية وقوات الدفاع الوطني، في أحياء "الطويبة والمنطقة القريبة من جامع الفردوس وأطراف بلدة السويعية" بريف دير الزور الشرقي شرق سوريا.
    وفي السياق، قالت مصادر إعلامية محلية، إن 13 عنصراً من تنظيم "داعش" سلموا أنفسهم لقوات "قسد"، فجر اليوم الجمعة، بريف دير الزور الشرقي، بينهم أجانب، بالإضافة لعشرات المدنيين.

    حلبادلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا