النظام يقصف المناطق المحررة شمالا و "قسد" تتقدم على حساب "داعش" شرقا

بلدي اليوم

الاثنين 28 كانون الثاني 2019 | 9:14 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    صعدت قوات النظام باتجاه المناطق المحررة، وقصفت ريفي إدلب وحماة بقذائف المدفعية، في حين تقدمت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" على حساب تنظيم "داعش" في دير الزور وسيطرت على قرية جديدة.
    ففي حلب شمالاً؛ استشهد رجل وامرأة وأصيب غيرهم بجروح خطرة جراء انفجار لغم أرضي بجرار زراعي على طريق قرية جنديرس جنوب عفرين بريف حلب الشمالي.
    وفي السياق، أصيب عدد من المدنيين بجروح خطيرة إثر انفجار سيارة مفخخة بالقرب من طريق كفر كلبين - إعزاز.
    وفي إدلب؛ لقي مدني حتفه مساء اليوم إثر نشوب حريق في مخيم صلاح الدين بريف إدلب الشمالي، جراء استخدام الوقود المكرر للمدفئة داخل الخيمة.
    وفي سياق آخر؛ أصيب عدد من المدنيين بجروح متفاوتة جراء استهداف قوات النظام براجمات الصواريخ الأحياء السكنية داخل مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، فضلاً عن وقوع أضرار مادية في مسجد التوبة وسط المدينة.
    بالانتقال إلى حماة؛ استشهد طفل بقصف مدفعي من حواجز النظام على قرية الزكاة، كما طال القصف كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرى تل الصخر والأربعين وحصرايا والجيسات،
    في حين ردت فصائل المعارضة باستهداف تجمعات النظام قرب بلدة سلحب، دون ورود معلومات إضافية.
    جنوبا في درعا؛ استشهد مدني بانفجار لغم من مخلفات النظام في محيط بلدة محجة بريف درعا الشمالي، أثناء عمله في الأراضي الزراعية.
    إلى المنطقة الشرقية؛ قال الناشط "زين العابدين لبلدي نيوز؛ إن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" دخلت قرية المراشدة وسيطرت على أجزاء منها، بعد انسحاب تنظيم "داعش" إلى حقول الرمان من جهة نهر الفرات، بالإضافة إلى تواجده في أنفاق داخل القرية، مشيراً إلى أن التنظيم لا يزال يسيطر على أجزاء من الباغوز فوقاني من جهة قرية السفافنة.
    وفي الرقة؛ أصدرت ما تسمى "اللجنة الداخلية" التابعة لمجلس الطبقة المدني، بياناً أعلنت فيه إنهاء حظر التجوال في بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي.
    وفي الحسكة؛ أفادت مصادر محلية؛ إن أكثر من 400 عائلة وصلت إلى مخيم الهول الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بريف محافظة الحسكة.
    وبحسب المصادر؛ فإن الفارين الذين وصلوا إلى المخيم بعضهم من الجنسية العراقية والبقية من أبناء محافظة دير الزور، بالإضافة لنحو 25 من عائلات عناصر التنظيم، الذين فروا من المعارك.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا