تجمع شباب تل أبيض: سيطرة (PYD) على المدينة

تجمع شباب تل أبيض: سيطرة (PYD) على المدينة
  • الاثنين 29 حزيران 2015

شبكة بلدي الإعلامية – الرقة:
أصدر "تجمع شباب تل أبيض" اليوم (الاثنين) بياناً دان فيه ممارسات "الوحدات الكردية" من قتل تهجير واعتقال في مدنية تل أبيض شمال الرقة، معتبراً سيطرتها على المدينة "احتلال"، وذلك إثر سيطرتها على المدينة منتصف الشهر الجاري.
ويعتبر "تجمع شباب تل ابيض" أول مؤسسة مدنية أسست في الرقة وريفها، إثر تحرير المدينة (تل ابيض) من قوات النظام في أيلول عام 2012 على يد الجيش السوري الحر، حيث أسس التجمع نخبة من الشباب الجامعي والمتعلم في المدينة.


البيان اعتبر أن سيطرة الوحدات الكردية على المدينة "احتلال" بالقول: "إننا في تجمع شباب تل أبيض نعلن أن ميليشيا PYD الموجودة في تل أبيض، والمتحالفة مع النظام الأسدي هي ميليشيا احتلال".
وأوضح البيان أن "موقف التجمع واضح وجلي منذ أن قام الحزب بجريمته ضد عامودا، وإشعال نار الفتنة في تل أبيض عند محاولته السيطرة على المدينة في تموز 2013، والتي أفشلتها الفصائل الثورية في تل أبيض".
مضيفاً: "سيطر الحزب مدعوماً بطائرات التحالف على المنطقة، ورفع علمه ملغياً علم الثورة السورية التي ضحّى من أجلها آلاف الشهداء، والممارسات الهوجاء ضد أهالي المنطقة من تهجير واعتقال، ونهب للممتلكات العامة، وعمليات القتل العشوائي التي راح ضحيتها العديد من المدنيين الأبرياء متذرعاً بدعشنة المنطقة بأكملها".
ونوه البيان بالقول: "ونؤكد أن هذا الحزب جاء لضرب الأخوّة العربية الكردية والتعايش السلمي بين أبناء المنطقة، وهو لا يمثل الأخوة الأكراد السوريين، الذين قدموا الكثير للثورة السورية".
أحد أعضاء التجمع فضل عدم ذكر أسمه، قال لشبكة بلدي الإعلامي: "جاء هذا البيان للتأكيد أن المنطقة لم تتحرر، وأن الوحدات الكردية والمتحالفة مع النظام في الحسكة، سيطرت على المدينة باتفاق غير معلن مع تنظيم (داعش)".
وأضاف: "نحن في التجمع نعتبر أن هذه الوحدات لا تمثل أخوتنا الكرد، فلطالما كانوا ضحية للنظام، والتنظيم، والوحدات الكردية، والأجندات السياسية المفروضة على هذه التشكيلات من الخارج لتقسيم المنطقة".
وأشار إلى أن "شباب التجمع يدينون الأعمال الإجرامية للتنظيم، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين قبل يومين في مدينة عين العرب (كوباني)".
تجدر الإشارة إلى أن معظم الشباب المؤسسين للتجمع، والمنضمين له تعرضوا للاعتقال من قبل تنظيم (الدولة)، إثر سيطرته على المدينة مطلع عام 2014، ليعلنوا تعليق عمل التجمع في المدينة، ويهاجروا إلى الخارج.