قاديروف يعلن استعادة طفل روسي اختطف من مخيم بالحسكة

الملف الروسي

الأحد 3 آذار 2019 | 12:38 صباحاً بتوقيت دمشق

سورياروسيا انقاذ طفل روسيالحسكةمخيم الهول

  • قاديروف يعلن استعادة طفل روسي اختطف من مخيم بالحسكة

    بلدي نيوز
    أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف عن إنقاذ طفل روسي، اختطفه مجهولون الشهر الماضي من مخيم للنازحين قرب الحسكة.
    وبدأت قصة الطفل حديث إبراهيموف، البالغ من العمر 11 عاماً، بعد نشر تسجيل فيديو عبر تطبيق "واتساب"، ظهر فيه خلال حديث مع خاطفيه، يطلبون منه باللغة العربية أن يقول "أنا ذاهب لأمي"، وكان الطفل مربكا، بدأ وكأنه لم يفهم ما يقولون له باللغة العربية، وتحدث قليلا بواحدة من لغات شعوب القوقاز، ومن ثم قال باللغة الروسية: "أريد الذهاب إلى خالتي".
    وبعد نشر التسجيل قالت هيدا ساراتوفا، مديرة مؤسسة "أوبيكتيف" الحقوقية، إن طفلا روسيا يبلغ من العمر 11 عاماً اختطف من مخيم الهول الدولي للاجئين في محافظة الحسكة. وأوضحت ساراتوفا، العضو في مجلس حقوق الإنسان التابع لإدارة الرئيس الشيشاني، والعضو في مجموعة العمل الخاصة بإعادة النساء والأطفال الروس من مناطق النزاع في سوريا والعراق، أن الطفل هو ابن المواطنة الداغستانية نوريانا إبراهيموفا.
    وقالت لصحيفة "كومسومولسكايا برافدا" إن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الطفل حديث إبراهيموف للاختطاف، موضحة أن المرة الأولى كانت عندما قام والده المتشدد بأخذه عام 2014 من المنزل في محج قلعة (عاصمة جمهورية داغستان)، على الرغم من اعتراض والدته، وسافرا إلى سوريا؛ حيث شارك الأب في القتال ضمن صفوف تنظيم"داعش". وبعد مقتل الأب تكفلت سيدة داغستانية برعاية الطفل حديث، وأصبحت مع الوقت أقرب المقربين له.
    وحسب وسائل الإعلام الروسية قام مجهولون تحت جنح الظلام يوم 21 فبراير (شباط) الماضي بسرقة الطفل من مخيم الهول للاجئين في محافظة الحسكة. واستبعدت السيدة التي تكفلت برعايته وقوف "الإرهابيين" خلف الحادثة، ووجهت أصابع الاتهام نحو حراس المخيم (يحرس المخيم عناصر من قوات سوريا الديمقراطية).
    من جانبها قالت نوريانا إبراهيموفا والدة الطفل، إن مجهولين أرسلوا لها صورة وتسجيل فيديو لطفلها على رقم هاتفها. وأضافت: "بدأت مراسلتهم وكتبت لهم وسألتهم ما الذي يريدونه، لكن هؤلاء الناس لا يطرحون أي شروط ولا يجيبون عن أسئلتي. ولا أعرف من أين أخذوا رقم هاتفي. ومرة واحدة فقط ردوا على سؤالي حول ما الذي يريدونه؛ فكتبوا باللغة الروسية: "أنتِ ذكية".
    منذ أيام توجهت نوريانا إبراهيموفا بطلب المساعدة من الرئيس الشيشاني قاديروف، وكتبت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبلغه باختطاف ابنها من مخيم للاجئين في سوريا. ويوم أمس أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الروسي (فكونتاكت) عن إنقاذ الطفل حديث إبراهيموف، وكتب "تم إنقاذ حديث"، وأشار إلى أنه كان قد كلف ممثله الخاص في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زياد سبسبي بالعمل مع مجموعة خاصة، للعثور بشكل عاجل على الطفل وتحديد مكان وجوده، وأضاف: "والآن يمكنني إبلاغ نوريانا والملايين من مواطني روسيا، الذين اهتموا بمصير الطفل المخطوف، بأننا تمكنا من العثور عليه، وإنقاذه. وتم نقله إلى مكان آمن في إحدى دول المنطقة". وأكد أن سبسبي سيتوجه إلى هناك قريبا، لحل كل المسائل القانونية وإعادة الطفل إلى روسيا. وعبر عن شكره لكل من ساهم في عملية إنقاذ الطفل، وبصورة خاصة المؤسسات الأمنية الروسية، التي بذلت جهوداً كبيرة للعثور على الطفل حديث، حسب قاديروف.
    وتشير بيانات منظمة "أوبيكتيف" الحقوقية الروسية إلى أن أكثر من ألف طفل روسي، من مختلف المدن والأقاليم الروسية، يبقون حتى الآن في سوريا والعراق، جميعهم وصلوا إلى هناك مع آبائهم الذين وقعوا تحت تأثير التنظيم الإرهابي. ومنذ عام 2017 بدأت عمليات إعادة المواطنات الروسيات زوجات "الدواعش الروس" من سوريا والعراق، مع أطفالهن. وحتى الآن نجح فريق العمل الخاص بإعادة أكثر من 100 مواطنة وطفل روسي.
    المصدر: الشرق الأوسط

    سورياروسيا انقاذ طفل روسيالحسكةمخيم الهول