تقدم جيش الفتح يسقط مشاريع التقسيم وهواجس السيناريو العراقي

تقدم جيش الفتح يسقط مشاريع التقسيم وهواجس السيناريو العراقي
  • الخميس 6 آب 2015

حماة (بلدي) - اقترب "جيش الفتح" من معسكر جورين أهم معاقل قوات النظام في سهل الغاب بريف حماة الغربي، بعد معارك "كر وفر"، أفضت لتحرير عدة قرى في سهل الغاب أهمها: فورو، الصفصافة، والبحصة القريبة من بلدة جورين فضلاً عن تحرير قرى ريف إدلب الغربي بالكامل.
الاقتراب من هذا المعسكر، الذي يعتبر منطلق عمليات قوات النظام في سهل الغاب وريف إدلب قبل تحريره، هو بوابة الوصول إلى مدينة حماة، ومطارها العسكري، مصدر قصف المناطق المحررة بالبراميل المتفجرة، والصواريخ الفراغية-عبر سهل الغاب كون القرى الواقعة جنوبي المعسكر باتجاه مدينة حماة تبدو هشة عسكرياً قياساً على بلدة جورين، وأغلب حواجزها من ميليشيا "الدفاع الوطني" (الشبيحة)، التي تتسم بالعشوائية، ويقاتل عناصرها مقابل الرواتب التي يتقاضونها من النظام.
كما يفتح تحرير بلدة جورين الطريق نحو الساحل عبر جبال صلنفة المطلة على القرداحة، مسقط رأس النظام في محافظة اللاذقية فتكون تحت نيران الثوار، وبالتالي تضييق الخناق على قوات النظام في المنطقة، فضلاً عن الضربة المعنوية لأركان النظام ف حال انتقلت المعارك إلى القرداحة.
 ويسعى "جيش الفتح" من نقل المعارك إلى الساحل السوري، إلى إفشال أحلام عائلة الأسد في الانفصال بدويلة على الساحل، لطالما لوح بها الأسد في حال فقد السيطرة على المناطق الحساسة في سوريا، كما لوحت به روسيا كآخر الحلول لرأس النظام بشار الأسد بحجة حماية "الأقليات"، وبالتالي قطع الطريق على سناريو غربي لسورية شبيه بسيناريو العراق بعد حرب 2003، من خلال تحويل مناطق الأكثرية إلى مناطق نزاعات وحروب، بينما تتمتع مناطق الأقليات المتوافقة مع سياسات الغرب، بنوع من الاستقرار السياسي والاقتصادي.
مصدر مطلع قال لـ "بلدي": إن قوات النظام حصّنت بلدة جورين بترسانة عسكرية قوية في عدة نقاط كمدرسة الزراعة، المقابر الواقعة جنوب شرقي البلدة، ومبنى البلدية، ودعمتها بعشرات الآليات الثقيلة وراجمات الصواريخ، حيث يوجد فيها ست راجمات صواريخ، وأربع عربات فوزديكا، وستة مدافع ميدانية، بالإضافة إلى قاعدتي صواريخ متوسطة المدى محمولة على سيارتين عسكريتين، وعشرات الدبابات، وعربات الـ "بي ام بي"، والمجنزرات.
 واستقدمت قوات النظام تعزيزات جديدة بعد المعارك الأخيرة التي خسرتها في ريف إدلب، حيث وصل إليها 3 أرتال من اللواء 47، واللواء 87، فضلاً عن تمركز القوات المنسحبة من مدينتي إدلب وجسر الشغور، ووصل عدد عناصر قوات النظام في القرية إلى ما يقارب 2500عنصر، حسب المصدر ذاته.
ويضيف: أقامت قوات النظام مركزاً لتدريب وتطويع عناصر جدد في مليشيات "الشبيحة"، للذكور والإناث يشرف عليه خبراء متقاعدون من جيش النظام، ومدربون من "حزب الله" منذ بداية الثورة.
وتعمل قوات النظام على امداد عناصرها في القرية، عبر طرق عدة، أهمها طريق صلنفة من الغرب المؤدي إلى الساحل، وطريق البارد-الطواحين -نبل الخطيب من الجنوب، وطريق سلحب –عمورين- شطحة بـ"سهل الغاب."
استمرار المعارك في سهل الغاب بذات الوتيرة، يمكن أن تشهد المرحلة القادمة تغيّراّ في موازين القوى ونقل المعارك إلى مناطق جديدة، وخاصة بعد أن مهّد الأسد في خطابه الأخير للانسحابات بأنها تهدف للحفاظ على مناطق أكثر أهمية، قد تكون مدينة "القرداحة" او "اللاذقية" لاحقاً.