اشتباك بين مدنيين والأمن العسكري في درعا بسبب بضائع تركية

اقتصاد

الأربعاء 6 آذار 2019 | 11:38 صباحاً بتوقيت دمشق

درعاالجيزةنظام الأسدفرض الضرائبرفع الرسوممصادرة البضائع التركية

  • اشتباك بين مدنيين والأمن العسكري في درعا بسبب بضائع تركية

    بلدي نيوز (حذيفة حلاوة)
    اشتبك مدنيون بالأيدي مع عناصر دورية للأمن العسكري، في بلدة الجيزة بريف درعا الشرقي، خلال محاولة الدورية مصادرة محتويات محل تجاري بحجة احتوائه على بضائع تركية.
    وقالت مصادر محلية في ريف درعا، إن دورية تتبع لجمارك النظام بالتعاون مع عناصر من الأمن العسكري حاولت مصادرة محتويات عدة محال تجارية بعد العثور على بضائع تركيا فيها، حيث كان من المفترض أن يتم مصادرة كامل البضائع بالرغم من أن بعضها صناعة سورية.
    ورفض المدنيين هذه الممارسات وتجمع الأهالي في البلدة ليمنعوا قوات النظام من مصادرة بضائع تلك المحلات، مما تسبب باندلاع مشادات كلامية تطورت لشجار بالأيدي بين شبان من البلدة وعناصر الأمن العسكري، الذي انسحب من البلدة بعد عجزه عن مواجهة المدنيين.
    وكان نظام الأسد قد فرض رسوم خيالية على المحال التجارية في المناطق التي شهدت اتفاق التسوية بريف درعا بحجة عدم دفعها للرسوم طوال السنوات الماضية، كما رفع الرسوم على المحال التي تبيع ألواح الطاقة والبطاريات التي يتم استخدامه في المنازل للتعويض عن الكهرباء.
    وصادرت قوات النظام في وقت سابق محتويات عدة محال تجارية في ريف درعا الغربي منها في مدينة داعل بحجة وجود مواد مهربة فيها، وذلك بموجب قرار من حكومة الأسد بمصادرة كافة المواد القادمة من تركيا.
    ويحاول عناصر النظام ابتزاز التجار عبر هذه المواد للحصول على رشاوي مالية في غالب الأحيان دون اكتراث لأن هذه المواد تعتبر أساسية وأسعارها مقبولة بالنسبة للمدنيين.

    درعاالجيزةنظام الأسدفرض الضرائبرفع الرسوممصادرة البضائع التركية