استمرار المظاهرات ضد النظام في درعا و "قسد" تتقدم على حساب "داعش" في دير الزور

بلدي اليوم

الاثنين 11 آذار 2019 | 10:45 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    خرج عشرات المدنيين في مظاهرة ضد النظام في محافظة درعا لليوم الثاني على التوالي، وطالبوا بإسقاط النظام ورفض إعادة صنم حافظ الأسد، من جهتها، تقدمت سوريا الديمقراطية "قسد" بدعم من طائرات التحالف على حساب عناصر التنظيم المتحصنين في آخر جيوبه في الباغوز شرقي دير الزور.
    ففي حلب شمالاً، قُتِلَ عنصر من قوات النظام قنصاً على يد عناصر من غرفة عمليات وحرض المؤمنين في بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدة زمار خلف دمار بالممتلكات.
    إلى ذلك، منع عناصر تابعين للحرس الثوري الإيراني مجموعات تابعة للشرطة العسكرية الروسية من المرور بالقرب من قاعدة جبل عزان العسكرية الإيرانية جنوب حلب.
    وفي إدلب؛ قال مراسل بلدي نيوز إن قوات النظام قصفت براجمات الصواريخ مدن وبلدت ريف إدلب الجنوبي والشرقي، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مدنين وهم عمال في غربال للحبوب في بلدة تل منس من معسكرات قوات النظام وميليشياته العسكرية في قرية أبو دالي وإعجاز.
    وأضاف؛ أن القصف طال مدينة سراقب بصواريخ تحمل قنابل عنقودية من معسكرات النظام وميليشياته في قرية إعجاز، ما أدى لإصابة أربعة مدنين بينهم طفلان.
    وأشار إلى أن قوات النظام قصفت مدينة خان شيخون بأكثر من 40 صاروخا من معسكرها في قرية أبو دالي ما أدى لإصابة أحد المدنيين.
    بالانتقال إلى حماة؛ قال مراسل بلدي نيوز إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة الأحياء السكنية في مدينة "كفرزيتا" شمال حماة، ما تسبب بإصابة مدنيين بجروح، كما أصيب مدني بجروح جراء قصف مدفعي مماثل لقوات النظام على مدينة "كفرنبودة" شمال حماة.
    وفي السياق؛ واصلت قوات النظام من قصفها المكثف على مدن وبلدات وقرى ريف حماة، حيث استهدفت بعشرات القذائف والصواريخ مدينتي "مورك واللطامنة" وقرى "الصخر والجيسات والجنابرة"، ما تسبب بدمار كبير في الأحياء السكنية والممتلكات.
    في دمشق وريفها؛ توفي رجل خمسيني نتيجة الصدمة التي تلقاها على أحد طوابير الغاز في العاصمة دمشق، أمس الأحد، حيث وقف الرجل في طابورين لساعات طويلة وعندما علم بنفاذ الكمية ولم يتمكن من الحصول على جرة أصيب بجلطة ليكون أول حالة وفاة من ضمن آلاف قصص الموت العجيبة للسورين خلال سنوات حرب الأسد ضد شعبه.
    جنوبا في درعا؛ شهدت مدينة طفس بريف درعا الغربي مظاهرة مسائية شارك فيها عشرات المدنيين، طالبوا خلالها بإسقاط النظام وعبروا عن رفضهم لإعادة صنم "حافظ الأسد" إلى مدينة درعا، وتأتي هذه المظاهرة بعد يوم واحد من مظاهرة مشابهة بدرعا البلد.
    وفي سياق آخر؛ قتل أحد عناصر قوات النظام على حاجز بلدة "الكرك الشرقي" بريف درعا بعد تعرضه لإطلاق رصاص من قبل عنصر آخر على الحاجز، فيما انفجرت عبوة ناسفة في مدينة "طفس" بالقرب من منزل القيادي في فصائل المصالحات "أبو مرشد البردان" دون تسجيل إصابات.
    إلى المنطقة الشرقية؛ قال الناشط الإعلامي "صهيب اليعربي" لبلدي نيوز "إن طائرات التحالف الدولي استهدفت مخيم الباغوز بريف دير الزور الشرقي، مساء أمس الأحد، بعدد من الغارات الجويّة أسفرت عن استشهاد 50 مدنياً جلهم من النساء والأطفال.
    وفي سياق آخر؛ قالت مصادر محلية؛ إن جيش الثوار التابع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" استطاع التقدم على حساب تنظيم "داعش" والسيطرة على تل الجهفة الاستراتيجية، والتي تطل بشكل مباشر على مخيم الباغوز وترصده بشكل كامل.
    وبحسب المصدر؛ فإن تقدما آخر حققته قوات "قسد" باتجاه بعض النقاط وضيقت الخناق بشكل أكبر على التنظيم والذي بات محاصرا بشكل شبه كامل، خاصة بعد فقدان التنظيم السيطرة على نهر الفرات والذي كان المنفذ الوحيد له.
    ولفت المصدر أن طيران التحالف من نوع "C130" استهدف بالرشاشات الثقيلة مخيم الباغوز بريف دير الزور، من أجل الضغط على من تبقى من عناصر التنظيم وعوائلهم للاستسلام، فيما وردت أنباء غير مؤكدة عن سقوط ضحايا في صفوف عوائل التنظيم.
    في السياق؛ قتل 12 عنصراً من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وأصيب آخرون بجروح، منتصف ليلة أمس الأحد، جراء استهداف أحد حواجزها بمفخخة في مدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي.
    فيما أفادت مصادر إخبارية محلية؛ إن قوات التحالف الدولي ألقت القبض على قيادي في تنظيم "داعش" مع مجموعة من العناصر، اليوم الاثنين، بريف دير الزور الشرقي.
    وفي الرقة؛ اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الاثنين، عائلة على حاجز ناحية "الكرامة" بريف الرقة الشرقي.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا