روسيا تحرق اتفاق سوتشي في إدلب بالفسفور والصواريخ الارتجاجية

ميداني

الأربعاء 13 آذار 2019 | 1:21 صباحاً بتوقيت دمشق

روسياقصف جويقنابل الفوسفورالقنابل العنقوديةقوات النظامإدلباتفاق سوتشيتركياسوريا

  • روسيا تحرق اتفاق سوتشي في إدلب بالفسفور والصواريخ الارتجاجية

    بلدي نيوز – إدلب (معاذ العباس) 

    قصفت الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية والارتجاجية، وقوات النظام بالقنابل الفوسفورية، مساء اليوم الثلاثاء، مدن وبلدات إدلب، في تصعيد هو الأوسع والأول من نوعه منذ توقيع اتفاق سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين. 

    وأصيب عدد من المدنيين بينهم سيدتان، جراء قصف جوي روسي بالصواريخ الفراغية والارتجاجية على مدينة سراقب وبلدتي تل مرديخ وخان السبل بريف إدلب الجنوبي، بحسب ما نقل مراسل بلدي نيوز.

    وأضاف مراسلنا أن بلدة التمانعة تعرضت لقصف مكثف بقنابل الفوسفور المحرمة دوليا، ما أدى لإصابة عدد من المدنيين جراء القصف.

    بدوره، نشر الدفاع المدني السوري إحصائية بعدد الشهداء والجرحى ليوم الثلاثاء، وقال إن مدنيين استشهدا بينهم سيدة، وأصيب ثمانية مدنيين آخرين جراء قصف قوات النظام وروسيا على محافظة إدلب.

    وفي التفاصيل، قال "الدفاع المدني" في بيانه، أن مدنيا استشهد في قرية الصالحية جراء قصف مدفعي لقوات النظام. كما استشهدت سيدة وأصيبت ثلاث سيدات بجروح جراء قصف بخمسة صواريخ محملة بالقنابل العنقودية استهدف مزارعون في بلدة الهبيط بريف إدلب.
    وأضاف البيان أن أربعة مدنيين، بينهم طفلان تعرضوا لإصابات متفاوتة جراء قصف قوات النظام بخمسة صواريخ عنقودية استهدف مدينة سرمين شرقي مدينة إدلب.
    وأردف أن طفلا تعرض لإصابة جراء قصف مدفعي استهدف بلدة معرتحمة وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب.
    وأكد الدفاع المدني أن قوات النظام استهدفت بلدة التمانعة بـ 82 صاروخاً محملاً بمادة الفوسفور الحارق المحرمة دوليا.
    ويعد تصعيد روسيا وقوات النظام هو الأعنف منذ توقيع اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا والذي نص على إنشاء منطقة آمنة بعمق 15 كيلومترا وتسيير دوريات تركية روسية في كل من مناطق النظام والمعارضة على حدة.

    روسياقصف جويقنابل الفوسفورالقنابل العنقوديةقوات النظامإدلباتفاق سوتشيتركياسوريا