للمرة الأولى.. روسيا تقصف كفريا وتقتل مدنيين و"قسد" تستعد لإعلان النصر على "داعش"

بلدي اليوم

الجمعة 22 آذار 2019 | 11:30 مساءً بتوقيت دمشق

ادلباللاذقيةحماةحمصدرعادير الزور

  • بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    تعرضت بلدة كفريا بريف ادلب لعدة غارات من قبل الطائرات الروسية التي قصفت البلدة لأول مرة، وخلف القصف ضحايا في صفوف المدنيين ومفقودين، من جهتها، تستعد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لإعلان انتصارها على تنظيم "داعش" في الباغوز آخر معاقل التنظيم شرقي دير الزور.
    وفي إدلب؛ أفاد مراسل بلدي نيوز في إدلب إن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من 15 غارة جوية متتالية، على بلدة "كفريا" والمزارع المحيطة بها بصواريخ شديدة الانفجار، بالتزامن مع تحليق مكثف لثلاث طائرات استطلاع جابت أجواء المحافظة وريفها.
    وأشار مراسلنا، إلى أن الغارات تسببت بمقتل 10 مدنيين كحصيلة أولية، معظمهم نساء وأطفال، في وقت تجري عمليات البحث بشكل متواصل عن ثمانية مفقودين تحت أنقاض المنازل التي دمرتها الطائرات الحربية الروسية.
    ولفت مراسلنا إلى أن عدد الجرحى تجاوز الـ 15 شخصا، منهم نساء وأطفال بينهم حالات حرجة تم نقلها من قبل فرق الدفاع والهلال الأحمر إلى النقاط الطبية القريبة لتقديم العلاج اللازم، وتحويل الحالات الحرجة إلى المشافي التركية.
    فيما تعرضت المزارع الشرقية لمدينة "خان شيخون" لقصف مماثل من ذات المقاتلات، دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.
    وفي سياق آخر، انفجرت عبوتان ناسفتان وسط مدينة إدلب، استهدفتا مسؤولين في وزارة الداخلية التابعة لحكومة "الإنقاذ"، ما تسبب بمقتل أحدهما.
    وفي اللاذقية؛ قُتل ضابط من قوات النظام وأصيب آخرون بجروح، أمس الخميس، جرّاء اشتباكات دارت بين فصائل المعارضة والنظام على جبهات ريف محافظة اللاذقية، شمالي غربي سوريا.
    بالانتقال إلى حماة؛ قال مراسل بلدي نيوز في حماة؛ إن قرى وبلدات سهل الغاب تعرضت لقصف مدفعي وصاروخي وبقذائف الهاون والدبابات من معسكرات النظام، ما تسبب باستشهاد امرأة في قرية "الحواش".
    وأضاف، أن القصف تسبب بإصابة ستة مدنيين، توزعوا على قرية "جسر بيت الراس"، و"الحويجة"، وفي قرية "الحواش".
    وتعرضت مدن "قلعة المضيق وكفرزيتا"، ومحيط مدينتي "مورك واللطامنة" وقرى وبلدات "الزيارة وزيزون والعنكاوي والحويجة والحويز وجسر بيت الراس والشريعة وحورتة والبويضة ولحايا وتل الصخر"، وأطراف قرية "عطشان" لقصف بالقذائف المدفعية والصاروخية وقذائف الهاون والدبابات من حواجز النظام ومعسكرات الميليشيات الموالية لحميميم والمعسكرات الروسية المتمركزة بريفي حماة الشمالي والغربي.
    وفي سياق آخر؛ أسقطت المضادات الأرضية لفصيل "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر، طائرة استطلاع روسية على جبهات ريف حماة، اليوم الجمعة.
    وسط البلاد في حمص؛ قتل عدد من عناصر القوات الروسية وقوات النظام، جراء وقوعهم في كمين لعناصر تنظيم "داعش" في البادية السورية شرقي محافظة حمص، وسط سوريا.
    جنوبا في درعا؛ اغتال مجهولون عنصر تابع لفصائل التسوية في بلدة "المزيريب" بريف درعا الغربي دون معرفة الفاعل.
    إلى المنطقة الشرقية؛ قال "مصطفى بالي" مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، اليوم الجمعة، إن تنظيم "داعش" انتهى عسكرياً، ولم يعد يسيطر على أية مساحات جغرافية، لافتاً إلى أن مجموعة لاتزال تتحصن في الجرف الصخري في الباغوز وأخرى قرب نهر الفرات.
    وأكد "بالي" في تصريحات صحفية، أن موعد إعلان الانتصار على "داعش" مسألة ساعات، مشيراً إلى أن القتال الشرس يتواصل حول جبل الباغوز في الوقت الراهن، للقضاء على فلول "داعش"، وقال: "نحن نفضل استسلام المجموعات المتبقية، ووجهة نظرنا هذه متطابقة مع التحالف".
    من جهته، قال عدنان عفرين، المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية؛ إن "مجموعات صغيرة من "داعش" رافضة للاستسلام، تشن هجمات وقواتنا ترد عليها، وقواتنا تضغط عليها للاستسلام أو إنهاء الأمر بالقتال".
    وأفادت مصادر إخبارية محلية؛ إن طفلا وامرأة قضيا، وأصيب غيرهم بجروح، جراء انفجار ألغام أرضية من مخلفات تنظيم "داعش" في محافظة دير الزور، اليوم الجمعة.
    فيما أرسل حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" تعزيزات عسكرية إلى مخيم "الهول" بريف الحسكة الشرقي، اليوم الجمعة، بعد مقتل خمسة نازحين في المخيم برصاص عناصره، أمس الخميس.

    ادلباللاذقيةحماةحمصدرعادير الزور