النظام يستمر بالتصعيد واستهداف مناطق المعارضة شمالا ومواجهات بين "قسد" و"داعش" شرقا

بلدي اليوم

الأحد 24 آذار 2019 | 10:21 مساءً بتوقيت دمشق

حلبادلبحماةدرعادير الزوربلدة الباغوز

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    استهدفت قوات النظام استهداف مناطق المعارضة في الشمال السوري بمختلف الأسلحة، ما تسبب بسقوط ضحايا ودمار في الممتلكات، في وقت دارت مواجهات بين عناصر من تنظيم "داعش" وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في منطقة الباغوز بشكل متقطع بعد يوم من إعلان هزيمة التنظيم.
    ففي حلب شمالاً، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مناطق الكاستيلو والليرمون وضهرة عبدربه بريف حلب الشمالي، في حين تعرض قائد الشرطة العسكرية في مدينة عفرين لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين على دراجة نارية، أسفرت عن إصابته واستشهاد أحد مرافقيه.
    وفي إدلب، استشهد مدني وجرح آخر، جراء القصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام على بلدات ومدن ريف إدلب الجنوبي، اليوم الأحد.
    وقال مراسل بلدي نيوز في إدلب؛ إن قوات النظام قصفت براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، من معسكراتها في قرية أبو دالي و قبيبات أبو الهدى، ما أدى لاستشهاد مدني وجرح آخر.
    وأضاف، أن قوات النظام قصفت بلدات تحتايا والتمانعة بريف إدلب الجنوبي، من معسكرات النظام في قرية أبو دالي، بالإضافة لقصف مدفعي على بلدة بداما بريف إدلب الغربي من مراكز قوات النظام في جبل التركمان.
    وفي سياق آخر، استشهد طفل وأصيب والده جراء مواجهات شديدة دارت فجر اليوم، بين الجهاز الأمني لهيئة تحرير الشام و عناصر تتبع لتنظيم "داعش" في مدينة بنش شرقي مدينة إدلب.
    وبالانتقال إلى حماة، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخر بجروح بعد استهدافهما من قبل "سرية القنص" التابعة لغرفة العمليات "وحرض المؤمنين"، إحدى فصائل المعارضة، على جبهة الحاكورة في سهل الغاب غربي حماة.
    وفي السياق؛ أعلنت غرفة العمليات أنها استهدفت تجمعات قوات النظام بقذائف مدفع (B9) إثر اشتباكات مع قوات النظام المدعومة بميليشيات محلية وأجنبية على نفس الجبهة، وذلك ردا على استهداف المدنيين في المناطق المحررة.
    وفي الأثناء؛ قصفت قوات النظام بصاروخ موجه من نوع "كورنيت" سيارة مدنية في الأراضي الزراعية لقرية "حصرايا" بريف حماة الشمالي، ما أدى لاحتراقها بالكامل.
    وفي المنطقة الجنوبية، شهد حي الأربعين في درعا البلد إصابة مدني نتيجة سقوط قذيفة "بي أم بي" مصدرها قوات النظام المتمركزة في محيط الجمرك القديم على أطراف مدينة درعا، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها منذ سيطرة قوات النظام على جنوب سوريا.
    وفي المنطقة الشرقية، أفادت مصادر إعلامية محلية؛ بحدوث اشتباكات بين عناصر من قوات سوريا الديمقراطية وخلايا تابعة لتنظيم "داعش" في منطقة الباغوز، اليوم الأحد، وذلك بعد يوم من إعلان "قسد" نهاية التنظيم والسيطرة على المنطقة.
    وقالت صحيفة جسر المحلية؛ إن مجموعة تقدر بقرابة 30 عنصراً من "داعش" ظهرت بشكل مفاجئ في منطقة "جهفة الباغوز" واشتبكت مع قوات سوريا الديمقراطية.
    ولفتت إلى أن الاشتباكات استمرت أكثر من ساعة بشكل متقطع، قبل ان يستهدف طيران التحالف الدولي المنطقة بعدة غارات.

    حلبادلبحماةدرعادير الزوربلدة الباغوز