الكشف عن تورط بنك "أنصار" بتمويل عمليات إيران في سوريا

الملف الإيراني

الأربعاء 3 نيسان 2019 | 6:44 مساءً بتوقيت دمشق

ايرانسورياالريال الإيرانيالدولاراليورو

  • الكشف عن تورط بنك

    بلدي نيوز
    كشف مصدر مسؤول في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، عن تورط بنك "أنصار" الإيراني في تمويل العمليات العسكرية للحرس الثوري الإيراني في سوريا، وتأمين الدعم للميليشيات الإيرانية في القطاعين الاقتصادي والمصرفي.
    ونقل موقع "إيلاف" عن المصدر، قوله إن "بنك أنصار التابع للنظام الإيراني يقوم حاليا من خلال كيانات وسيطة بتبادل الريال الإيراني بالدولار واليورو من خلال شبكة متعددة الأطراف من الشركات الوهمية التي تحاول الالتفاف على العقوبات والوصول إلى النظام المالي الدولي، وتأمين الدعم للحرس الثوري".
    ولفت المصدر أن بنك الأنصار يرتبط حاليا بـ "المؤسسة التعاونية" التابعة للحرس الثوري، وتمت الموافقة على تأسيسه في خضم الاحتجاجات ضد نتائج انتخابات عام 2009 وبعد مرور عام على إعلانه تحول إلى ذراع مالية للحرس رسميًا من خلال دخوله في الاستثمارات.
    وكانت واشنطن، أدرجت بنك أنصار عام 2012 في قائمة من العقوبات الأميركية بسبب تمويل الإرهاب، لكن تلك العقوبات تم رفعها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمه الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما مع طهران عام 2015.
    ولتلافي العقوبات الأخيرة على إيران، عمدت الحكومة الإيرانية الشهر الماضي إلى عملية دمج بنك أنصار ومؤسسات مالية أخرى في بنك سبه الحكومي، وأعلن البنك المركزي الإيراني عن دمج بنوك أنصار وقوامین وحكمة إيرانیان ومهر اقتصاد ومؤسسة کوثر الائتمانية في بنك سبه، وذلك تفاديا للعقوبات الأميركية.
    وسبق أن قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، إن طهران لن تسحب قواتها من المنطقة، وترفض الدعوات الأمريكية بضرورة كبح نفوذها الإقليمي.
    وتحارب قوات الحرس الثوري الإيراني إلى جانب قوات النظام في سوريا، كما تقدم خدمات لوجستية وتدريب، في حين تقوي أذرع لها في لبنان واليمين، دون أي رادع.
    وتسبب نفوذ إيران ونشاط قواتها الإرهابي في المنطقة، بفرض عقوبات اقتصادية هي الأقوى عليها منذ سنوات ما تسبب بانهيار كبير في عملة وجفاف مصادر الاستثمار.

    ايرانسورياالريال الإيرانيالدولاراليورو