ماذا صرح أردوغان في موسكو عن سوريا؟

سياسي

الثلاثاء 9 نيسان 2019 | 9:33 صباحاً بتوقيت دمشق

رجب طيب أردوغانموسكوروسيا وحدات الحماية الكرديةقسدادلب

  • ماذا صرح أردوغان في موسكو عن سوريا؟

    بلدي نيوز 
    قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، إن بلاده مصممة على طرد واجتثاث "البؤر الإرهابية" التي تهدد أمنها القومي في سوريا.
    جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عقب محادثات بينهما بالعاصمة الروسية موسكو.
    وأعرب الرئيس التركي عن سعادته للتواجد في روسيا، وشكر نظيره بوتين على حسن الاستقبال والضيافة، مشيرا إلى أن مباحثاته مع بوتين تناولت الأوضاع في المنطقة وفي مقدمتها إدلب، إضافة إلى خطة الانسحاب الأمريكية من سوريا.
    وأضاف أن تركيا اتخذت وستواصل اتخاذ الخطوات اللازمة (مع روسيا) في إدلب؛ لأنه "من غير الممكن التراجع".
    وأكد أن الوحدات الكردية التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) الإرهابي تشكل تهديدا للمنطقة بنفس قدر تنظيم (داعش) الإرهابي"، وأن الإرهاب بغض النظر عن توجهاته فهو إرهاب، ويجب تحرير المنطقة منه بشكل كامل.
    وأضاف قائلا: "أود أن أجدد عزمنا على اجتثاث البؤر الإرهابية التي تهدد أمننا القومي وطردها من سوريا"، مشددا "لن تسمح بتشكيل كيان شمالي سوريا يهدد أمنها القومي ووحدة الأراضي السورية". وأعرب عن تطابق الآراء مع روسيا بأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة بسوريا.
    وتابع "في نفس السياق أيضا روسيا تبذل جهودها، والنظام (السوري) يقوم بتنفيذ بعض الخطوات حسبما يرى".
    وبيّن أردوغان أن وزارتي الدفاع التركية والروسية والمجموعات العاملة تحت مظلتيهما تواصل أعمالها فيما بينها بخصوص إدلب.
    وأكد أن تركيا تبذل جهودها من أجل توفير عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، مشيرا في هذا الإطار إلى عودة 300 ألف سوري في تركيا إلى بلاده طوعا.
    وردا على سؤال فيما إذا كانت لدى تركيا خطط على صعيدي مكافحة الإرهاب ودعم العملية السياسية في سوريا، قال أردوغان إن التفاهم مع روسيا حول محافظة إدلب تعد ضمن الخطوات التي اتخذتها تركيا في هذا الصدد.
    وأكد أن تركيا قطفت وتواصل قطف ثمار جهودها في إدلب، وأضاف: "قبل عدة أشهر الوضع في إدلب كان مختلفا، فالناس كانت قد بدأت بمغادرتها، أما اليوم فبدأت بالعودة إليها مجددا".
    وأردف: "ولكن هل هذا يرضينا؟ لا، لأن المشاكل مستمرة فيها ولو كانت جزئية؛ رغم ذلك يمكن لهذه المنطقة (إدلب) أن تكون مثل (مدينتي) جرابلس أو الباب".
    وشدد على أن الهدف الرئيسي لتركيا هو حماية وحدة الأراضي السورية، مبينا أنها أكدت مرارا أنها لن تسمح للوحدات الكردية بمدينة تل رفعت (بحلب) بالقيام بأعمال إرهابية.
    وأكد أن الوحدات الكردية تنظيم إرهابي ولا مجال للنقاش في هذا الأمر، مبينا أن تركيا ستواصل مكافحة هذا التنظيم.
    المصدر: الأناضول

    رجب طيب أردوغانموسكوروسيا وحدات الحماية الكرديةقسدادلب