"بومبيو" يبرر احتلال إسرائيل للجولان السوري

سياسي

الأربعاء 10 نيسان 2019 | 12:11 صباحاً بتوقيت دمشق

وزير الخارجية الامريكيمايك بومبيوامريكا الجولان السوري اسرائيلسورياروسيا جزيرة القرم

  • بلدي نيوز 
    رفض وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مقارنة الوضع حول الاعتراف الأمريكي بتبعية الجولان السوري المحتل لإسرائيل بوضع انضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا. 
    وقال بومبيو خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأمريكي: "إن الحالتين مختلفتان بشكل تام. لقد حصلت إسرائيل على مرتفعات الجولان بسبب تعرضها للهجمات. إنها كانت تدافع عن نفسها. واحتلت هذه الأراضي لمواصلة الدفاع عن نفسها. أما روسيا فبالعكس فلم تكن في موقع المدافع عن نفسه. وقررت روسيا في لحظة ملائمة الاستيلاء على الأرض من الشعب الذي لم يمثل أي خطر بالنسبة لها".
    من جانبه أعلن السيناتور الديمقراطي، ديك دوربين، الذي وجه السؤال بهذا الخصوص إلى بومبيو، أن الأراضي التي تم الاستيلاء عليها نتيجة الأعمال الحربية، تعد وفق القانون الدولي محتلة. وردا على ذلك أضاف بومبيو أنه لا ينوي مناقشة تفاصيل ذلك في هذه الجلسة، مقترحا على السيناتور بحث هذا الموضوع مع مساعديه الجاهزين للتركيز على هذا الجزء من القانون الدولي.
    وتابع: "اللحظة الثانية هي مسألة السياسة. وإذا كان هذا صحيحا فلا يجب أن تدفعوا مقابل العدوان، وإذا كنتم تشنون هجوما و تفقدون أراضيكم نتيجة هجومكم وتعيدونها بسبب فشلكم فإنه نظام سيئ".
    وهنا علق السيناتور دوربين على كلام بومبيو، قائلا: "أن هذا المنطق الأمريكي يعني أن الولايات المتحدة يمكن أن تطالب بأراضي العراق!".
    ورد بومبيو: "يمكننا أن نطرح عشرات من الأمثلة، لكنك سألتني التعليق على الوضعين حول الجولان والقرم".
    ووقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أثناء لقائه الأخير رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مرسوما يقضي باعتراف أمريكا بتبعية مرتفعات الجولان السورية لإسرائيل.
    ومرتفعات الجولان هضبة سورية استراتيجية على حدود فلسطين المحتلة، وتبلغ مساحتها حوالي 1200 كيلومتر مربع، واستولت "إسرائيل" عليها في حرب عام 1967، ونقلت مستوطنين إلى المنطقة التي احتلتها، ثم أعلنت ضمها إليها في عام 1981 في إجراء لم يلق اعترافا دوليا.
    ومنذ 1967 انتقل قرابة 20 ألف مستوطن "إسرائيلي" إلى الجولان التي ترتبط بحدود مع الأردن أيضا. ويعيش هناك أيضا نحو 20 ألفا من الدروز، وأتاحت "إسرائيل" للدروز خيار الحصول على الجنسية لكن أغلبهم رفض ذلك.
    وفي عام 2000 عقدت "إسرائيل" والنظام أرفع محادثات بشأن احتمال إعادة الجولان وإبرام اتفاق سلام، لكن المفاوضات انهارت كما فشلت محادثات لاحقة توسطت فيها تركيا.
    المصدر: روسيا اليوم+ بلدي نيوز

    وزير الخارجية الامريكيمايك بومبيوامريكا الجولان السوري اسرائيلسورياروسيا جزيرة القرم