مخابرات السويد تبلغ بلدياتها حول إمكانية عودة أطفال داعش إلى السويد

تقارير

الاثنين 15 نيسان 2019 | 12:53 صباحاً بتوقيت دمشق

مخابرات السويدالسويدمخيماتتنظيم داعش

  • مخابرات السويد تبلغ بلدياتها حول إمكانية عودة أطفال داعش إلى السويد

    بلدي نيوز
    كشفت تقارير صحفية، عن احتمال عودة أطفال سويديين يعيشون في مخيمات بسوريا من أبناء مقاتلين في تنظيم "داعش" إلى السويد.
    وأضافت المصادر، أن البلديات السويدية، تلّقت تقارير، من جهاز الاستخبارات (سيبو) والشرطة، حول احتمال عودة أطفال مسلحي داعش الذين يحملون الجنسية السويدية والموجودين في سوريا حاليّاً الى السويد من جديد.
    وبحسب التقارير؛ فإن بلدية ستوكهولم بدأت في اتخاذ إجراءات قبل عودة هؤلاء الأطفال المحتملة.
    وقالت منسقة مكافحة العنف المرتبط بالتطرف كريستينا كيرنان، إننا نعمل الآن على ضمان أن يكون لدينا اتصال جيد مع الرعاية الطبية النفسية والصحية حتى نكون على استعداد للتعامل مع هؤلاء الأطفال عندما يعودون.
    وبحسب التقارير؛ فإن الشرطة والاستخبارات كانت تزود البلديات في السابق بمعلومات حول العائدين بالفعل من مناطق الحرب في سوريا والعراق، وهذه هي المرة الأولى التي تقدم معلومات حول الأطفال الذين لا زالوا في سوريا ويُتوقع عودتهم.
    ووفقا للاستخبارات؛ فإن الهدف هو أن تكون البلديات قادرة على الاستعداد لعودة الأطفال، ووفقاً لضابط الاستخبارات فريدريك هالستروم فإن الأمر يتعلق بالأطفال المسافرين من السويد، وأيضا المولودين في المنطقة التي كانت خاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سوريا.
    وبحسب الاستخبارات، يوجد حوالي 80 طفلا في معسكرات مختلفة في سوريا لديهم آباء سويديون انضموا الى تنظيم داعش.
    وكانت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، فتحت الباب لاستعادة أبناء مقاتلي داعش "إن كان ذلك ممكنا". بعدما كان يوصف موقف السويد بالمتصلب في هذا الباب.
    وأكدت فالستروم موقفها الجديد بعد التوضيح أن بلدها "ليس ملزما قانونيا.. ربما إنسانيا". وشددت، بعد لقاء لممثلي أكراد شمالي سوريا في الخارجية، على صفحتها الرسمية على فيسبوك على أنه "لا يجب أن يثار شك عن أن حكومتنا تعمل كل ما بوسعها لهؤلاء الأطفال، وإذا كان من الممكن إعادتهم إلى البلد".
    المصدر: الكومبس

    مخابرات السويدالسويدمخيماتتنظيم داعش