تركيا تقصف مواقع "ب ي د" في حلب شمالا وقتلى للنظام بدير الزور شرقا

بلدي اليوم

الاثنين 15 نيسان 2019 | 11:34 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • تركيا تقصف مواقع

    بلدي نيوز- (التقرير اليومي)
    قصفت المدفعية التركية مواقع "الوحدات الكردية" ذراع حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" بريف حلب بالمدفعية الثقيلة عقب محاولة تسلل فاشلة باتجاه مواقع الجيش الوطني، في حين قتل وجرح عدد من قوات النظام جراء الهجوم المباغت الذي شنه عناصر تنظيم "داعش" على مواقعهم في بادية دير الزور.
    ففي حلب، قصفت المدفعية التركية، منتصف ليلة أمس الأحد، مواقع "الوحدات الكردية" على جبهة كلجبرين بريف حلب الشمالي.
    وقال مراسل بلدي نيوز بريف حلب؛ إن المدفعية التركية استهدفت مواقع "الوحدات الكردية" على جبهة كلجبرين بريف حلب الشمالي، بعدد من صواريخ المدفعية، بعد محاولة التسلل على نقاط الجيش الوطني على جبهة كلجبرين بريف حلب الشمالي، بيد أن الأخير أفشل عملية التسلل دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف الطرفين.
    وفي إدلب، تداول نشطاء اليوم الاثنين، تصريحات منسوبة إلى "هيئة تحرير الشام"، تطالب الأهالي في قريتي "حلبان شرقي" التابعة لمدينة معرة النعمان و"قرية الصيادة" الواقعة شرقي مدينة جرجناز جنوب إدلب، بإخلائهما بشكلٍ كامل.
    واتهم رواد النشطاء "هيئة تحرير الشام" بأن هذا القرار يُعد مقدمة لتسليم المنطقتين للنظام السوري، فيما لم تُعلق "تحرير الشام" عبر معرفاتها الرسمية عن مدى صحة تلك الأنباء.
    وفي السياق، استشهد راصد يعرف بـ "المرصد ٥٠" في ريف إدلب الشرقي، إثر استهدافه من قبل النظام بقذيفة دبابة، كما أصيب أحد عناصر "هيئة تحرير الشام" بانفجار عبوة ناسفة بسيارته في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي الغربي.
    إلى ذلك، تستمر قوات النظام المتمركزة بريف حماة بقصف ريف إدلب بقذائف المدفعية، حيث استهدفت بلدتي الهبيط والفرجة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، كما قصفت قرية أم جلال بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية الثقيلة، وتعرضت قرية شورلين في منطقة جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي، لقصف بقذائف الدبابات أيضا.
    في الغضون؛ أفاد مراسلنا أن الجيش التركي سير دورية عسكرية في المناطق الممتدة من مدينة سراقب حتى الصرمان بريف معرة النعمان الشرقي، تزامن ذلك مع تحليق مكثف لطيران ( F16 ) التركي في أجواء إدلب وريفها.
    وفي حماة، قصفت حواجز ومعسكرات النظام والميليشيات الموالية "لحميميم" براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون والدبابات، مدينتي "مورك، وقلعة المضيق، ومحيط مدينة اللطامنة، وقرى وبلدات الشريعة، والسرمانية، وجسر بيت الراس، والحويز، والحويجة، والعنكاوي، وباب الطاقة، وشهرناز"، واقتصرت الأضرار على المادية.
    وفي المنطقة الشرقية، استشهد أربعة مدنيين بينهم نساء، وأصيب آخرون بجروح، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "داعش" وغارات للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في ريف دير الزور الشرقي.
    بينما أفادت مصادر إخبارية محلية في الميادين بريف دير الزور الشرقي؛ إن قوات النظام بدأت بتحصين مواقعها في خطوة لافتة، لا سيما وأن هذه المنطقة بعيدة عن خطوط المواجهات.
    وقالت شبكة "دير الزور ٢٤" المحلية؛ إن مخابرات النظام بدأت بتحصين مواقعها داخل مدينة "الميادين" ومحيطها، من خلال رفع السواتر الترابية وقطع الطرق المؤدية إلى مقراتها وثكناتها العسكرية.
    وفي السياق، قُتل وجُرح عدد من عناصر قوات النظام، في هجوم مباغت شنه عناصر تنظيم "داعش"، استهدف إحدى النقاط العسكرية في بادية دير الزور.
    وأفادت مصادر إعلامية محلية؛ إنَّ عناصر من تنظيم "داعش" شنوا هجوماً على نقطة عسكرية بالقرب من نبع "عين علي" في بادية مدينة "القورية" شرقي دير الزور، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام.

    ادلبحلبحمصحماةالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا