مصدر من النظام يكشف حقيقة تخفيض رواتب ميليشيات إيران وحزب الله

اقتصاد

الخميس 18 نيسان 2019 | 11:30 صباحاً بتوقيت دمشق

نظام الأسدسورياميليشيات ايرانحزب الله تخفيض رواتب المقاتلينأزمة مالية

  • مصدر من النظام يكشف حقيقة تخفيض رواتب ميليشيات إيران وحزب الله

    بلدي نيوز 
    كشف مصدر خاص من جيش نظام الأسد عن معلومات تفيد بتخفيض إيران وميليشيا حزب الله رواتب مقاتليها في سوريا، الأمر الذي يشير إلى أزمة مالية تعصف بتلك الميليشيات.
    وقال المصدر المتطوع في صفوف قوات النظام بدير الزور، والذي فضل عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إنه ومنذ ثلاثة أشهر بدأت إيران وميليشيا حزب الله بتخفيض رواتب المقاتلين والمجموعات التابعة لها والتي تقاتل إلى جانب قوات النظام في سوريا.
    وأضاف خلق "خفض الرواتب " حالة من الانزعاج في صفوف هؤلاء المقاتلين بسبب عدم حصولهم على رواتبهم الشهرية، وامتناعهم عن تنفيذ المهمات بسبب ذلك.
    وأردف، الأسباب الرئيسة التي تقف وراء تلك التخفيضات في الرواتب بأنه لا يوجد سيولة، في حين أن هناك شائعات تقول إن تخفيض الرواتب هدفه الحد من المجموعات المدنية التي تتبع لميليشيا حزب الله أو لإيران.
    وأوضح ،أن أفراد تلك المجموعات تتقاضى راتبها من ميليشيا حزب الله، ويكون هناك شخص مسؤول عنهم وعن مهماتهم القتالية، ويتواجد في كل قطاع عسكري 5 عناصر من الجنسية اللبنانية يتبعون للحزب.
    وكشف المصدر ذاته، أن المخابرات الجوية قامت بإلغاء عقود 6000 مدني منتسب لما يسمى بمجموعة "النمر" التابعة للمدعو "سهيل الحسن" وذلك منذ نحو 5 أشهر، مرجعاً السبب إلى الأزمة المالية أيضاً.
    وأضاف، أن كل عنصر في مجموعة "النمر" كان يتقاضى مبلغ 75000 ليرة سورية، في حين أن راتب المجند الإلزامي هو 25000 ليرة سورية، إلا أن كل من تم إلغاء عقده أصبح يتقاضى راتباً شهرياً كجندي إلزامي بعد أن تم إلغاء صفته كمدني منتسب بموجب عقد.
    وتتخوف العناصر التابعة لحزب الله وإيران من عدم الحصول على الرواتب المتأخرة منذ 3 أشهر، وأن يقتصر الأمر على مجرد الوعود فقط، وأن يستمر الحال على موضوع "السلف" بمبالغ زهيدة لا تتعدى 10 آلاف ليرة سورية أو 5000 ليرة في بعض الأحيان على مبدأ "دبر راسك".
    الجدير ذكره، أن تلك المجموعات والميليشيات التابعة لإيران وحزب الله تتواجد بكثرة في منطقة "حويجة صكر" وفي مدينتي "البوكمال ودير الزور" وفي ثكنات"الحرس الجمهوري" وفي "الفرقة 17"، وفي عموم ريف دير الزور الشرقي، كما تتخذ من حي "الفيلات" في مدينة دير الزور مقراً لها.
    المصدر : اقتصاد - زمان الوصل

    نظام الأسدسورياميليشيات ايرانحزب الله تخفيض رواتب المقاتلينأزمة مالية