خطيب الأموي يفتي بجواز "الدبكة" أمام محطات الوقود

تقارير

السبت 20 نيسان 2019 | 2:11 مساءً بتوقيت دمشق

دمشقخطيب المسجد الأمويمأمون رحمةسورياأزمة المحروقات والطاقة

  • خطيب الأموي يفتي بجواز

    بلدي نيوز - عمر الحسن
    اعتبر خطيب المسجد الأموي في دمشق، ساعات الانتظار الطويلة التي يمضيها آلاف السوريين، أمام محطات الوقود في سوريا، "رحلة ترفيهية للمواطنين".
    وقال "مأمون رحمة" من على منبر الجامع الأموي في دمشق خلال خطبة الجمعة، "نحن نعتبر هذا الانتظار (أمام محطات الوقود) بمثابة رحلة ترفيهية"، مضيفاً أنه عقب تلك الأزمة، ازدادت المحبّة والأخوّة والتعاون بين أفراد الشعب، حسب قوله.
    وبالفعل شهدت بعض محطات الوقود في العاصمة دمشق، حفلات رقص و "دبكة" لمجموعة من الشبان خلال الأيام الماضية، وأثارت هذه الظاهرة موجة سخرية كبيرة من السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي.
    وكانت طالبت وزارة الأوقاف بحكومة النظام خطباء المساجد والمدرسين الدينيين و مدرسي الثانويات والمعاهد الشرعية في "إثراء ثقافة ترشيد الطاقة والحثّ عليها كواجب وطنيّ وأخلاقيّ!" بالإضافة إلى تذكير المواطنين في الخطب بـ "عدم الازدحام على محطات الوقود وعدم تعبئة الوقود لغير حاجة".
    وتعيش المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام أزمة خانقة في البنزين والمحروقات عموماً منذ أسابيع نتيجة العقوبات الاقتصادية على النظام الإيراني، وعدم وصول الموارد النفطية الإيرانية لسوريا منذ أكثر من ستة أشهر.
    وتحتاج سوريا يوميا إلى ما لا يقل عن 7000 طن من الفيول، و1200 طن من الغاز، بالإضافة إلى 6 ملايين ليتر من المازوت و4.5 ملايين ليتر من البنزين.
    وتبلغ تكلفة تأمين هذه الاحتياجات نحو 4 مليارات ليرة سورية، أي ما يعادل 8 ملايين دولار أمريكي، وبالتالي فإن القيمة تصل إلى 200 مليون دولار شهريا.
    في حين تواصل حكومة الأسد التذرع بالعقوبات الدولية التي كانت هي السبب بها، دون أن تعمل على أي حل إسعافي ليعالج الأزمة المتفاقمة في البلاد.

    دمشقخطيب المسجد الأمويمأمون رحمةسورياأزمة المحروقات والطاقة