هذا سبب اختفاء الغاز من إدلب!

اقتصاد

الاثنين 22 نيسان 2019 | 1:31 مساءً بتوقيت دمشق

ادلباختفاء مادة الغازشركة وتد للبترولحكومة الإنقاذهيئة تحرير الشاماسعار المحروقاتاحتكار الاسعار

  • هذا سبب اختفاء الغاز من إدلب!

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    فصلت شركة (وتد للبترول) المحسوبة على حكومة اﻹنقاذ وهيئة تحرير الشام، 9 مندوبين لديها، وإحالة بعضهم للقضاء.
    ويأتي الخبر سريعاً على خلفية انتشار إشاعة أمس اﻷحد، الحادي والعشرين من نيسان/أبريل الجاري، مفادها اختفاء الغاز من أسواق إدلب؛ اﻷمر الذي أثار ضجةً في الشارع، ودفع الكثيرين للبحث عن مستودعات الغاز لاستبدال الاسطوانات الفارغة.
    الأسباب
    زيادة الطلب على المادة، وانتشار الخبر، ساهم برفع سعر الإسطوانة في بعض المحال التي تبيع بالمفرق، وفقدانها من بعض المستودعات سريعاً؛ اﻷمر الذي شكك وأثار الجدل حول تهريب الغاز لمناطق النظام، التي تعيش منذ أسابيع أزمة خانقة.
    وبحسب ما نقل نشطاء على غرف واتس آب؛ فإنّ شركة (وتد للبترول) والمختصة ببيع المحروقات والغاز في الشمال المحرر، فصلت 9 مندوبين، بسبب تلاعبهم بأسعار المحروقات واحتكارها.
    فيما لم تتطرق الشركة للحديث حول ملف فصل بعض مندوبيها، لكنها اكتفت بالتحذير من أي تلاعب بأسعار المحروقات في المناطق المحررة، مخصصةً رقماً ﻹيصال الشكاوى عبر واتسآب، وبريداً إلكترونياً خاصاً (إيميل).
    شهادات
    "مؤيد" بائع غاز ومحروقات، أكّد لبلدي نيوز؛ أنّ هناك أزمة سببها الضغط الكبير على المادة، كما أنّ انتشار إشاعة اختفاء الغاز وتهريبه إلى مناطق سيطرة النظام زاد الطين بِلةً.
    وأردف؛ "أمثالي من البائعين الصغار، يتلاعب بهم حيتان السوق وضعاف النفوس، الذين يتعمدون تخبئة الغاز والمحروقات بقصد رفع أسعارها".
    بدورها؛ قالت شركة (وتد للبترول) على معرفها الرسمي في التلغرام، أنّ سبب قلة الغاز هو إشكاﻻت في المعبر التركي وعدم دخول السائل إلى المعامل بالكميات المطلوبة.
    وفي نشرة أسعارها اليومية، حددت سعر أسطوانة الغاز المنزلي من أرض معمل وتد للمندوب: 5000 ل.س، وسعر أسطوانة الغاز المنزلي للمستهلك: 5300 ل.س.
    مخلفات الحرمان
    من الطبيعي أن يؤثر اختفاء المادة في اﻷسواق على الكثير من أصحاب المهن، وﻻسيما المطاعم التي بدأت تشتكي وتتخوف من الموضوع.
    وتأتي مادة الغاز والمحروقات عبر اﻷراضي التركية أو عن طريق مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) مروراً بمناطق (درع الفرات).

    ادلباختفاء مادة الغازشركة وتد للبترولحكومة الإنقاذهيئة تحرير الشاماسعار المحروقاتاحتكار الاسعار