ارتباك في دمشق بعد بيع الأسد مرفأ طرطوس لموسكو

الملف الروسي

الاثنين 22 نيسان 2019 | 2:36 مساءً بتوقيت دمشق

دمشقروسيا ميناء طرطوسنظام الأسددريد الأسدايرانميناء اللاذقية

  • ارتباك في دمشق بعد بيع الأسد مرفأ طرطوس لموسكو

    بلدي نيوز
    أثار نبأ تأجير مرفأ طرطوس حالة استياء عامة في أوساط السوريين، الذين يعيشون ضائقة اقتصادية غير مسبوقة منذ أسبوعين جراء شلل الحركة في البلاد بعد فقدان البنزين.
    وكانت وكالة "تاس الروسية" للأنباء نقلت عن "بوريسوف" نائب رئيس الوزراء الروسي، السبت، قوله إن من المنتظر أن توقع روسيا قريباً عقداً لاستئجار ميناء طرطوس من سوريا لـ 49 سنة.
    وكتب دريد الأسد، ابن عم الرئيس بشار الأسد، على حسابه في فيسبوك: "ميناء اللاذقية لإيران وميناء طرطوس لروسيا ولنا نحن السوريين ميناء الصيد في جبلة".
    وقالت مصادر أهلية في طرطوس، إن حالة من القلق خيّمت على العاملين في مرفأ طرطوس، حيال مستقبل عملهم، وتبعات سيطرة روسيا على المرفأ، مع بدء شيوع نبأ عزم روسيا استئجار مرفأ طرطوس التجاري، حيث أكدت المصادر أن الحديث حول هذا الأمر بدأ منذ أسبوعين في طرطوس، إلا أن النبأ تأكد رسمياً أول أمس السبت.
    واكتفت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) التابعة للنظام بالإشارة إلى توسيع آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقالت إن الأسد التقى يوري بوريسوف وبحث معه "الآليات العملية لتجاوز كافة العوائق، إن كانت الإدارية منها، أو تلك الناتجة عن العقوبات التي تفرضها الدول المعادية للشعب السوري على سوريا، بالإضافة إلى توسيع آفاق التعاون لتشمل قطاعات جديدة".
    وكانت روسيا ونظام الأسد وقعا عام 2017 اتفاقية حول إقامة مركز لوجستي للمعدات الفنية للأسطول الروسي في طرطوس لمدة 49 عاماً.
    وتتنافس كل من روسيا وإيران على مناطق النفوذ في سوريا، فقد جاء إعلان روسيا عزمها استئجار مرفأ طرطوس بعد قيام النظام السوري بتأجير إيران ميناء اللاذقية التجاري منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018.
    وخلال زيارة لم يعلن عنها مسبقاً لبشار الأسد إلى طهران في فبراير (شباط) الماضي، وقّع مع نظيره الإيراني علي روحاني على اتفاقية تتيح لإيران إدارة مرفأ اللاذقية التجاري، الأمر الذي أغضب الجانب الروسي، الذي يتخذ من مطار حميميم العسكري والقرى المحيطة به بريف اللاذقية مقراً لقاعدته العسكرية في سوريا، ومركزاً لبسط سيطرته على كامل الساحل السوري.
    وتتطلع روسيا إلى استكشاف الحقول النفطية في تركيا والعراق ولبنان وسوريا، وإنشاء جسر بري إلى أوروبا عبر الشرق الأوسط، لتعزيز دور روسيا كمورّد أساسي للغاز في أوروبا وتوسيع نفوذها.
    وأوضحت مصادر في دمشق "أن تأجير مرفأ طرطوس لروسيا هو تقاسم واضح لمناطق النفوذ والسيطرة، وأن هناك مصالح إيرانية ـ روسية مشتركة في استخدام الأراضي السورية لتمديد شبكات أنابيب الغاز في المنطقة، وإعادة استئناف مشروع السكك الحديدية الذي يربط بين إيران والعراق وسوريا، وتسعى إيران إلى إتمامه، وإذا حصلت خلافات بين الجانبين الروسي والإيراني، فهي ضمن إطار التنافس على حصص تقاسم تلك المشروعات".
    يذكر أن سوريا بوضعها الحالي بحاجة يومياً إلى ما لا يقل عن 4.5 مليون لتر من البنزين، وإلى 6 ملايين لتر من المازوت، و7000 طن من الفيول، و1200 طن من الغاز، ما قيمته 200 مليون دولار أميركي شهرياً.
    المصدر: الشرق الأوسط

    دمشقروسيا ميناء طرطوسنظام الأسددريد الأسدايرانميناء اللاذقية