دراسة: أدمغة المكفوفين تعيد تأهيل نفسها وتتبع الأجسام عبر الصوت

منوع

الثلاثاء 23 نيسان 2019 | 11:30 مساءً بتوقيت دمشق

المكفوفيندراساتأدمغة المكفوفين

  • دراسة: أدمغة المكفوفين تعيد تأهيل نفسها وتتبع الأجسام عبر الصوت

    بلدي نيوز 
    كشفت دراسة أمريكية جديدة قامت بها جامعة واشنطن، أنّ أدمغة المكفوفين تعيد تأهيل نفسها للسماح لهم بتتبع الأجسام المتحركة عن طريق الصوت، وفق مانشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية اليوم الثلاثاء.
    وقال كيلي تشانغ، أحد مؤلفي الدراسة من جامعة واشنطن: "بالنسبة للأشخاص المبصرين فإن التمثيل الدقيق للصوت ليس بالأهمية ذاتها، لأن لديهم البصر لمساعدتهم على التعرف على الأشياء، بينما الأشخاص المكفوفون لديهم معلومات سمعية فقط".
    وأضاف، "هذا يعطينا فكرة عن التغييرات الحاصلة في الدماغ، والتي تفسر لماذا يتحسن المكفوفون في انتقاء وتحديد الأصوات في البيئة".
    ووجد العلماء أن منطقة في الدماغ تسمى "hMT" تكون أكثر تطوراً عند المكفوفين، وتقوم بالتفاعل بدقة مع أدنى التغيرات الصوتية، ولها قابلية للتفريق بين الأصوات القريبة، ممَّا يساعد المكفوف على رسم صورة في مخيلته للبيئة المحيطة به.
    من جهته، قال البروفيسور أيون فاين، وهو عالم نفسي بجامعة واشنطن: "إن هذه أول دراسة تُظهر هذه التغييرات في القشرة السمعية"، حيث أن هذه المنطقة من الدماغ تتلقى معلومات سمعية متشابهة للغاية لدى الأفراد المكفوفين والمبصرين، لكن في الأفراد المكفوفين يجب استخراج مزيد من المعلومات من الصوت، ويبدو أن هذه المنطقة تعمل على تطوير قدرات معززة نتيجة لذلك.
    وبفضل هذه المنطقة يتمكن المكفوف من شق طريقه وسط الظلام، فنقرة عكاز على الأرض يبدو صوتها متشابهاً لدينا، لكن بفضل "hMT" يكون الأعمى قادراً على تمييز منطقة من غيرها.
    المصدر: الخليج أونلاين

    المكفوفيندراساتأدمغة المكفوفين