واشنطن بوست: روسيا تعزز نفوذها عبر الأرثوذكس في سوريا

الملف الروسي

الخميس 25 نيسان 2019 | 12:51 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيا واشنطن بوستسورياعيد الفصح الأرثوذكسمسيحيو سوريا

  • واشنطن بوست: روسيا تعزز نفوذها عبر الأرثوذكس في سوريا

    بلدي نيوز  
    قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن مجموعات روسية من رجال الدين، وجماعات إغاثية، وموظفين حكوميين، يعملون بهدوء لتعزيز علاقاتهم مع المكونات المسيحية في سوريا.
    وبحسب الصحيفة، سيرسل القادة الروس بمناسبة عيد الفصح الأرثوذكسي، في 28 نيسان، رسائل تهنئة للمسيحين حول العالم، وخصوصا للمسيحين الأرثوذكس في سوريا، وذلك ضمن خطة أقرها الكرملين، لتعميق الروابط الاستراتيجية مع المسيحيين السوريين.
    وتدخلت روسيا في الحرب السورية لصالح النظام في 2015، حيث فتح التدخل العسكري الباب لروسيا لتعميق نفوذها في الشرق الأوسط.
    ويرى البعض أن المسيحيين السوريين يتبعون بشدة للكنيسة الأرثوذكسية الروسية القوية، وعلى هذا الأساس تعتبر روسيا الحامي الطبيعي لوجودهم في المنطقة. وحاولت روسيا اللعب على هذه النقطة عبر إعادة إعمار الكنائس التي دمرها المقاتلون المتشددون بحسب زعمها.
    وركزت روسيا نشاطها على مناطق مثل معلولا، البلدة المحفورة داخل الصخور في الجبال الواقعة شمال شرق دمشق، والتي أعتاد الحجاج المسيحيون الحج إليها من جميع أنحاء العالم لزيارة "دير مار تقلا".
    وكان ميخائيل بيوتروفسكي، مدير "متحف الدير" الحكومي، في سانت بطرسبرغ، قال خلال لقاء مع الأسد "إن دخول روسيا في سوريا كان بوضوح شديد نابعاً عن الثقافة المشتركة". ويوجد في "متحف الدير" أكبر مجموعة في العالم من التحف والآثار السورية القديمة، بما في ذلك من تدمر.
    ويتنافس على المسيحيين السوريين الروس الأرثوذكس والإنجيليين الأمريكيين، حيث قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل عامين، إن المسيحيين في سوريا "يعاملون بشكل رهيب".
    وركزت "القمة العالمية للدفاع عن المسيحيين المضطهدين" التي عقدت قبل عامين في واشنطن، على الخروج بمشروع مشترك بين البطريرك الروسي كيريل والقس فرانكلين غراهام.
    وعمل غراهام، نجل الزعيم الإنجيلي الراحل بيلي غراهام، على عقد مؤتمر لاحقاً جمع رجال الدين الروس بنائب الرئيس الأمريكي مايك بينس.، إذ قال مدير المتحف، بيوتروفسكي: "إذا دمرت المسيحية في الشرق الأوسط، فستنهار المسيحية في كل مكان" وبرر التدخل الروسي في سوريا قائلاً: "بوجودها هناك، تدافع روسيا عن المسيحية كما فعلت روسيا الإمبراطورية قبلها".
    المصدر: أورينت نت

    روسيا واشنطن بوستسورياعيد الفصح الأرثوذكسمسيحيو سوريا