طائرات روسيا تواصل قتل المدنيين في حلب وإدلب والمعارضة تستعيد زمام المبادرة بحماة

بلدي اليوم

الاثنين 6 أيار 2019 | 10:43 مساءً بتوقيت دمشق

ادلبحماةحلبحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    واصلت الطائرات الحربية الروسية، اليوم الاثنين، عمليات القصف الجوي على إدلب وحماة وحلب مسجلة سقوط المزيد من الشهداء والجرحى، في وقت قتل العشرات من عناصر قوات النظام بمحاولة تقدم على جبهات الجنابرة وتل عثمان بريف حماة الشمالي.
    ففي حلب شمالاً، استشهد مدنيان وأصيب ثلاثة بجروح، اليوم الاثنين، جراء قصف الطائرات الروسية بالصواريخ الفراغية بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، حيث امتد التصعيد الروسي باتجاه ريف حلب.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز؛ إن الطائرات الروسية نفذت عدة غارات على بلدة الزربة، ما أدى إلى استشهاد مدنيين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، بينهم طفل، وفرق الدفاع المدني على إسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية.
    وأضاف مراسلنا، أن الطائرات الروسية نفذت غارة على بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي، واقتصرت الأضرار على المادية.
    وفي سياق آخر، انفجرت دراجة ناريه في سوق المواشي بمدينة قباسين بريف حلب الشرقي أدت لإصابة ثمانية مدنيين بجروح متفاوته.
    وفي إدلب، استشهد ستة مدنيين وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، فجر اليوم الاثنين، جرّاء قصف الطائرات الروسية وطائرات النظام على مدن وبلدات جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي.
    وفي التفاصيل؛ استشهدت ثلاث نساء وطفلة، فجر اليوم الاثنين، الذي يصادف الأول من رمضان، بقصف للمقاتلات الحربية الروسية على منازل المدنيين في قرية "ربع الجور" بالقرب من بلدة حيش في ريف إدلب الجنوبي.
    وفي السياق؛ قال مراسلنا إن امرأة وطفلها استشهدا، فضلاً عن إصابة العديد من المدنيين بجروح متفاوتة بقصف، عقب استهدف المزارع المحيطة ببلدة "شنان" في ريف إدلب.
    وأوضح أن الطائرات الحربية تناوبت على قصف مدن وبلدات "كنصفرة، وكفرعويد، والنقير، ودير سنبل، وابديتا، وترملا، ومغر الحمام، ومحيط خان شيخون، وصهيان، والقصابية، ومعرزيتا، وكفرسجنة، والكبارية في ريف جبل الزاوية"، وريف إدلب الجنوبي، مِمّا أدّى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة في الممتلكات الخاصة والعامة.
    كما تعرضت مدينة معرة النعمان في الريف مساء اليوم لقصف بصواريخ أرض أرض محملة بقنابل عنقودة دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.
    وفي اللاذقية غرباً، تصدت فصائل المعارضة لمحاولة تقدم قوات النظام وميليشياته على محور كباني بريف اللاذقية، اليوم الاثنين، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز؛ أن فصائل المعارضة تصدت لهجوم من قوات النظام والميليشيات الطائفية التابعة لها على عدد من النقاط العسكرية لفصائل المعارضة على محور كباني في جبل الأكراد بريف اللاذفية الشمالي، بعد اشتباكات وصفت بالعنيفة.
    وأضاف مراسلنا، أن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة ما مكن الأخير من رد قوات النظام ومنعها من التقدم بالإضافة لقتل وجرح العديد من عناصر الأسد.
    وبالانتقال إلى حماة، سيطرت قوات النظام على قرية "الجنابرة وتل عثمان" بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة، صباح اليوم الاثنين، قبل أن تستعيد الفصائل بهجوم معاكس سيطرتها بالكامل على تل عثمان الاستراتيجي بعد معارك عنيفة ضد قوات النظام مساءاً.
    وتكبدت قوات الأسد خسائر كبيرة في الآليات والعناصر بعد معارك عنيفة مساءاً في الجنابرة وتل الصخر، انتهت المعارك باستعادة الفصائل جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات الأسد ظهر اليوم، تحت نيران القصف الجوي والمدفعي.
    وفي المنطقة الشرقية، قُتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخر بجروح، جراء استهدافهم من قبل مجهولين جنوب الحسكة، اليوم الاثنين.
    وأفادت مصادر إعلامية محلية؛ إنَّ عنصراً في قسد قُتل وجُرح آخر جراء هجوم شنه مجهولون استهدف دورية عسكرية لقسد على الطريق الخرافي جنوب الحسكة.
    وفي وقت سابق، قُتل وأصيب 9 عناصر من قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، السبت الفائت، في هجومين منفصلين لتنظيم "داعش" في ريف الحسكة.
    وكان قتل وجرح عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الاثنين، بانفجار عبوة ناسفة في سيارة لهم في ريف الرقة الشمالي. وقال مراسل بلدي نيوز في الرقة؛ إن أربعة عناصر قتلوا وأصيب آخر بجروح خطرة نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة للشرطة العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" على طريق الكنطري - سلوك في ريف الرقة الشمالي.
    وكان أصيب مدني بجروح، صباح اليوم الاثنين، جراء إطلاق النار عليه من قبل حاجز تابع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في مدخل الرقة الشرقي.
    وقال مراسل بلدي نيوز في الرقة، إن أحد عناصر حاجز "المشلب" التابع لقوات "قسد" الواقع على المدخل الشرقي لمدينة الرقة فتح النار على رجل مدني يبلغ من العمر ٤٢ عاما، وذلك بعد مطالبة الرجل لعناصر الحاجز بالإسراع في عملية تفييش البطاقات الشخصية، ما تسبب بإصابته بأكثر من طلقة على مستوى البطن، ونقل إلى مشفى الفرات غربي مركز مدينة الرقة.

    ادلبحماةحلبحمصالرقةدير الزوردمشقريف دمشقدرعا