وفاة ثلاثة لاجئين سوريين حرقاً في البوسنة

لاجئون

الأربعاء 15 أيار 2019 | 12:16 صباحاً بتوقيت دمشق

لاجئون سوريونالبوسنةكرواتيا

  • وفاة ثلاثة لاجئين سوريين حرقاً في البوسنة

    بلدي نيوز
    أفادت وسائل إعلام بوسنية بأن ثلاثة لاجئين سوريين لقوا حتفهم حرقا خلال إقامتهم في بناء مهجور غربي البوسنة، أثناء محاولتهم اجتياز الحدود باتجاه كرواتيا على أمل الوصول إلى أوروبا الغربية.
    وقال موقع "Biscani.net" إن مستشفى "بيخاتش" أجرت تشريحا لثلاث جثث متفحمة لبالغين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما عثر عليها، السبت الماضي، في مبنى مهجور لدار الطباعة السابق في "براتستفو" قرب الحدود الكرواتية.
    وأوضح الموقع، أن سبب الوفاة هو تسمم بأول أكسيد الكربون، ونتيجةً لآثار الحريق تفحمت أجساد الشبان بالكامل تقريبا.
    ولفت الموقع المحلي إلى أن العثور على جزء غير محترق من جلد جثة أحد المهاجرين الضحايا ووشم على ذراعه هذا الأمر الذي من شأنه أن يعمل على تحديد هوية الضحية، مؤكدا أن الشرطة الجنائية بأمر المدعي العام تجري تحقيقات جنائية وجمع المعلومات والأدلة اللازمة حول الحادثة.
    وقال "هيثم أبو عبد الله" لاجئ سوري كان برفقة الضحايا قبل أن يفترق عنهم، إنه تعرف على أصدقائه المتوفين عبر الوشم على يد أحدهم، مضيفا أن الشرطة البوسنية عثرت على شريط فيديو صورته كاميرا قريبة من المكان يظهر خروج 3 أشخاص من البناء الذي ينام به الضحايا قبل اندلاع الحريق في المبنى المهجور.
    وأوضح أنهم كانوا مجموعة من ستة أفراد خرجوا من اليونان بتاريخ 8 آذار الماضي، وقطعوا حدود الدول بين مقدونيا والبوسنة دون مشاكل حتى دخلوا أراضي كرواتيا لكن الشرطة الكرواتية ألقت القبض عليهم وألقتهم في الغابات داخل الأراضي البوسنية ليعودوا إلى مدينة "بيخاتش" يوم الجمعة، فانقسموا إلى مجموعتين الأولى ذهب للمبيت في فندق والأخرى مؤلفة من "محمد قاسم المرعي، ومصطفى شعبو، وسيامند دادو" فضلت المبيت في بناء مهجور ليعثر عليهم يوم السبت جثثا متفحمة.

    وبيّن هيثم أن حوادث قتل وتشليح كثيرة تحصل مع اللاجئين والمهاجرين خلال رحلتهم وسيرهم بين الغابات والجبال، حتى أن الشرطة البوسنية أبلغتهم أنها عثرت على مهاجر آخر قتل بالطريقة نفسها قبل يومين، وأنها تعمل على إخلاء هذه الأبنية في المنطقة الحدودية من المهاجرين.

    يشار إلى أن اللاجئين يقومون باجتياز الحدود من تركيا سيرا على الأقدام بمساعدة "خرائط الهواتف المحمولة" نحو منطقة "سالونيك" اليونانية قبل العبور إلى مقدونيا ودول البلقان ثم إلى كرواتيا وسلوفينيا قبل الوصول إلى النمسا أو دول أوروبا الغربية.
    المصدر : أورينت نت .

    لاجئون سوريونالبوسنةكرواتيا