خلاف حول صدقة الفطر بين "المجلس الإسلامي السوري" و"حكومة الإنقاذ"

اقتصاد

الاثنين 20 أيار 2019 | 2:18 مساءً بتوقيت دمشق

صدقة الفطرفدية العاجز عن الصيامسورياحكومة الإنقاذالمجلس الإسلامي السوري

  • خلاف حول صدقة الفطر بين

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    خالفت "حكومة الإنقاذ" الجناح المدني لـ"هيئة تحرير الشام"، فتوى "المجلس الإسلامي السوري"، التي حدد فيها مقدار صدقة الفطر والفدية التي يؤديها العاجز عن الصوم.
    وفي بيانٍ أصدره "المجلس الأعلى للإفتاء" التابع لوزارة العدل في "حكومة الإنقاذ"، يوم أمس الأحد، حدّد فيه قيمة صدقة الفطر الوسطية والتي هي (650) ل.س، في حين تبلغ قيمة فدية صيام رمضان 325 ليرة سورية عن كل يوم يفطره العاجز عن الصيام، مخالفاً بذلك ما أقره "المجلس الإسلامي السوري"، يوم الأربعاء الفائت، عندما حدد مقدار صدقة الفطر ومقدار فدية الصيام بـ 500 ليرة سورية.
    واختلف المجلسان في تحديد الصاع المعتمد في حساب مقدار الزكاة، فقد أكّد المجلس الإسلامي السوري أن صدقة الفطر عند جمهور الفقهاء صاع من الأصناف التي بينها النبي محمد، وهي "الحنطة والشعير والزبيب والتمر والأقط (لبن مجمد) أو من غالب قوت البلد"، معتبراً أنّ الصاع هو مكيال لقياس الحجوم يساوي وزنا من القمح الجيد حوالي كيلوين ونصف في أرفق التقديرات.
    بينما اعتبر "المجلس الأعلى للإفتاء" التابع لحكومة الإنقاذ أن؛ "مقدار الصاع يختلف باختلاف النوع، إذ أن وزن صاع الرز يبلغ 2.620 كيلوغراما، والبرغل 2.665 كيلوغراما، والتمر 2.010 كيلوغراما، والعدس 2.720 كيلوغراما، والقمح والدقيق 2.300 كيلوغراما لكل منهما".
    وتبقى المسألة خلافية حسب الفقهاء، ويعتبر موضوع صدقة الفطر أمراً حمل جدلاً واسعاً، فبين من يرجح دفع الزكاة نقداً ورأيٍّ فقهي اختار أن تدفع كما حددها الشرع "تمراً أو حسب قوت البلد".

    صدقة الفطرفدية العاجز عن الصيامسورياحكومة الإنقاذالمجلس الإسلامي السوري