بعد واشنطن.. فرنسا تدعو للتحقيق باستخدام النظام لمواد كيماوية في قصف الكبينة

سياسي

الأربعاء 22 أيار 2019 | 10:26 مساءً بتوقيت دمشق

وزارة الخارجية الفرنسيةنظام الاسدالسلاح الكيماوي

  • بعد واشنطن.. فرنسا تدعو للتحقيق باستخدام النظام لمواد كيماوية في قصف الكبينة

    بلدي نيوز
    أكدت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها، اليوم الأربعاء، أنها تأخذ بعين الاعتبار المعلومات "المقلقة" حول استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية مؤخراً، مشددة على ضرورة دراسة هذه المعلومات.
    وقالت الخارجية، تعليقا على إعلان الولايات المتحدة عن وجود مؤشرات على تنفيذ نظام الأسد، هجوما كيميائيا "جديدا"، في الكبينة بريف اللاذقية: "أخذنا في الحسبان بقلق هذه الادعاءات التي يجب لفت الانتباه إليها. ونثق بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية".
    وأضافت الوزارة: "الرئيس إيمانويل ماكرون ذكّر، يوم أمس، مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بيقظتنا البالغة فيما يخص موضوع استخدام الأسلحة الكيميائية".
    ولفت بيان الوزارة إلى أن "فرنسا تؤكد موقفها الثابت من استخدام الأسلحة الكيميائية وضرورة معاقبة الأشخاص، الذين نفذوا هجمات باستخدامها. ولهذه الأسباب أطلقت فرنسا، في 23 يناير 2018، مبادرة للشراكة الدولية من أجل مكافحة الإفلات من عقاب استخدام الأسلحة الكيميائية".
    وكانت قصفت قوات النظام بالسلاح الكيماوي، صباح الأحد الماضي، تلة الكبينة بريف اللاذقية الشمالي، حتى تتمكن من التقدم والسيطرة عليها بعد فشلها عشرات المرات بالتقدم على حساب فصائل المعارضة بالمنطقة.
    وقال مراسل بلدي نيوز؛ إن قوات النظام قصفت بغاز الكلور السام تلة الكبينة؛ ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بينهم ناشط إعلامي، ولفت المراسل، إلى أنه ورغم القصف بالكلور السام، إلا أن المقاتلين ما زالوا في مواقعهم السابقة وفشلت قوات النظام بالتقدم في المنقطة.
    وكان أكد مركز توثيق الانتهاكات الكيمائية في سوريا، الأحد، تعرض تلة قرية الكبينة الواقعة بريف محافظة اللاذقية، للاستهداف بثلاث قذائف صاروخية محملة بغازات سامة، لافتاً إلى أنها أدت إلى سقوط أربع إصابات، تم نقلهم إلى النقطة الطبية في بلدة دركوش لتلقي العلاج اللازم.

    وزارة الخارجية الفرنسيةنظام الاسدالسلاح الكيماوي