بعد كل تشبيحه.. النظام يعتقل "مأمون رحمة"

تقارير

السبت 25 أيار 2019 | 10:11 صباحاً بتوقيت دمشق

دمشقنظام الأسدمأمون رحمةسجن عدرا

  • بعد كل تشبيحه.. النظام يعتقل

    بلدي نيوز- (ملهم العسلي)
    زجت قوات النظام في سجونها، أول أمس الخميس، أحد أبرز المشايخ الموالين لرأس النظام وخطيب المسجد الأموي سابقاً "مأمون رحمة"، بعد القبض عليه في دمشق بسبب تطاوله على وزير الأوقاف.
    وأكد موقع "صوت العاصمة" المختص بأخبار دمشق وريفها، أن استخبارات النظام اعتقلت المدعو "مأمون رحمة" في دمشق وقامت بزجه فيه سجن عدرا المركزي على أطراف دمشق كوديعة ريثما يتم انتهاء التحقيقات معه.
    وبحسب ما ذكره الموقع، فإن اعتقال "رحمة" جاء بسبب تطاوله على وزير الأوقاف في حكومة النظام "عبد الستار السيد"، على خلفية قرار الوزير بعزل رحمة من إلقاء الخطب في المسجد الأموي.
    وكانت أصدرت وزارة الأوقاف في حكومة نظام الأسد قرارا بعزل "رحمة" من القاء خطبة الجمعة في المسجد الاموي، وذلك بعد انتقاده بطريقة ساخرة أزمة المحروقات في مناطق سيطرة النظام.
    وينحدر مأمون رحمة من بلدة " كفربطنا " أحدى بلدات القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية ودرس العلوم الشرعية والفقهية في معهد الفتح الأسلامي، وتتلمذ وتخرج على يد الشيخ محمد سعيد البوطي الذي اغتيل في جامع الإيمان في عام 2012و محمد عبد الفتاح البزم وإبناء الشيخ صالح فرفور وكلهم من مؤيدي النظام .
    وعمل رحمة كمخبر للفروع الأمنية أثناء وجوده في البلدة مع بداية الحراك الثوري في الغوطة، وحتى قبل ذلك حيث كان يتردد على عدة أفرع أمنية، وكان يدعو للأسد من منبر مسجده على الرغم من سقوط شهداء في البلدة مما استفذ مشاعر أهل البلد عليه.
    الجدير بالذكر أن النظام كافئ جهود "مأمون رحمة" الاستخباراتية وولائه الشديد له ونصبه خطيباً للمسجد الأموي بتاريخ 8-7-2013 عندما ألقى أول خطبه في المسجد الذي يمثل رمزية كبيرة لسكان دمشق واستمر بالخطابة لستة أعوام.

    دمشقنظام الأسدمأمون رحمةسجن عدرا