روسيا تبرر موقفها بمجلس الأمن من مشروع قرار حول إدلب

الملف الروسي

الأربعاء 5 حزيران 2019 | 10:32 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيا الكويتمجلس الأمن الدوليسورياادلب

  • روسيا تبرر موقفها بمجلس الأمن من مشروع قرار حول إدلب

    بلدي نيوز
    ردت روسيا، أمس الثلاثاء، على تصريحات المندوب الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي، التي أعلن فيها أن دولة بمجلس الأمن الدولي عرقلت مشروع بيان خاص بإدلب السورية.
    وقالت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة إنه "لم يكن من الممكن أن تؤيد موسكو مسودة بيان صحفي في مجلس الأمن حول الوضع في شمال غربي سوريا، اقترحه أصحاب القلم للملف الإنساني السوري (بلجيكا، ألمانيا، الكويت)".
    وأضافت في بيان اطلعت عليه الأناضول أن روسيا "لا توافق على النظر إلى الوضع في الشمال الغربي بشكل منفصل عن الوضع في المناطق الأخرى من سوريا".
    واستخدمت روسيا حق ممارسة "كسر حاجز الصمت" لمشروع البيان الكويتي الألماني البلجيكي المشترك الذي يتطلب صدوره (مثل كل بيانات المجلس الرئاسية أو الصحفية) موافقة جميع ممثلي الدول الأعضاء البالغ عددها 15 دولة.
    وأعربت البعثة عن أسفها "لأن زملائنا في المجلس فضلوا التمسك بالنهج المتحيز تجاه ما يجري في سوريا، ولم يُظهروا أي مشاعر قلق عندما كان التحالف غير الشرعي الذي تم نشره في سوريا يجرف هجين والباغوز عن الأرض في حين أن الرقة المحررة ما زالت ترقد تحت الأطلال".
    والاثنين أعربت الأمم المتحدة عن قلقها "البالغ" إزاء استمرار الأعمال العدائية في منطقة خفض التصعيد شمال غربي سوريا، وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، للصحفيين في نيويورك إن نحو 307 آلاف شخص اضطروا للنزوح خلال الفترة من 1 نيسان و22 أيار الماضيين ويعيش معظمهم خارج المخيمات ومراكز الاستقبال.
    وأعلنت تركيا وروسيا وإيران، خلال اجتماع أستانة مايو 2017، تأسيس منطقة خفض للتصعيد في إدلب ومحيطها، إلا أن قوات النظام كثفت انتهاكاتها لاتفاق أستانة.
    ووقعت تركيا وروسيا اتفاقية سوتشي في 17 2018، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبها المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق 10 أكتوبر 2018.
    إلا أن الاتفاقية تواجه خطرا كبيرا نتيجة مواصلة قوات النظام استهداف المحافظة التي يقطن فيها نحو 4 ملايين مدني نزح منهم مئات الآلاف خلال الاسابيع الماضية.
    المصدر: الأناضول

    روسيا الكويتمجلس الأمن الدوليسورياادلب