"البنتاغون" يحذر نظام الأسد من استخدام "الكيميائي" في إدلب

سياسي

الجمعة 7 حزيران 2019 | 0:20 صباحاً بتوقيت دمشق

البنتاغونوزارة الدفاع الامريكيةسورياإدلب السلاح الكيماويالأسدالقانون الدولي الإنسانيالنظامجان إيف لودريانالخارجية الفرنسية

  • بلدي نيوز
    قالت وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الخميس، إن جيشها سيتدخل ضد قوات النظام في حال استخدام السلاح الكيماوي في إدلب.
    وقال المتحدث باسم البنتاغون -بحسب قناة "الحرة الأمريكية" إن "الولايات المتحدة ستتدخل إذا أقدم نظام الأسد على استخدام سلاح كيماوي في إدلب"، مشددا على أن القوات الأمريكية لن تنسحب من قاعدة التنف الاستراتيجية.
    وكانت جددت فرنسا، الأسبوع الماضي، التزامها بالرد الصارم في حال استخدام الأسلحة الكيميائية مجدداً في سوريا، مؤكدة أنها مستعدة للرد في حال وقوع مثل هذه الحوادث.
    وقال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، في كلمة ألقاها الثلاثاء الماضي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية في سوريا: "ستلتزم فرنسا بموقف صارم للغاية حال استخدام الأسلحة الكيميائية، وستكون مستعدة لاتخاذ إجراءات جوابية ردا على ذلك".
    وشدد ديلاتر على أن بلاده تعطي الأولوية في سوريا لـ 3 نقاط وهي دعم وقف إطلاق النار في إدلب واحترام القانون الدولي الإنساني، وضرورة إيجاد حل سياسي مستدام في سوريا.
    وأعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الثلاثاء، أن لدى فرنسا "مؤشراً" حول استخدام سلاح كيمياوي في منطقة إدلب الواقعة في شمال غربي سوريا، في إشارة إلى قصف النظام لمنطقة الكبينة بريف اللاذقية قبل قرابة أسبوع.
    وقال الوزير الفرنسي أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية؛ "نملك مؤشراً عن استخدام سلاح كيمياوي في منطقة إدلب، لكن لم يتم التحقق من ذلك بعد".
    وأضاف: "نلتزم الحذر لأننا نعتبر أن من الضروري التأكد من استخدام السلاح الكيمياوي، ومن أنه كان قاتلا، لنتمكن عندها من الرد"، وأشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سبق أن اعتبر أن استخدام السلاح الكيمياوي يعتبر تجاوزا للخط الأحمر.
    وكانت أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها يوم الأحد، استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية مجدداً في محافظة اللاذقية بقصف منطقة الكبينة في 19 أيار الجاري، مشددة على ضرورة أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا بالوفاء بوعودها.

    البنتاغونوزارة الدفاع الامريكيةسورياإدلب السلاح الكيماويالأسدالقانون الدولي الإنسانيالنظامجان إيف لودريانالخارجية الفرنسية