قيادي في حماس: التقرب من نظام الأسد ضرراً محضاً

سياسي

السبت 8 حزيران 2019 | 12:6 صباحاً بتوقيت دمشق

حركة حماسنظام الأسدسوريا

  • قيادي في حماس: التقرب من نظام الأسد ضرراً محضاً

    بلدي نيوز
    أكد قيادي بارز في حركة حماس الإسلامية، أن العلاقات بين النظام والحركة لن تعود، نافياً التقارير الإعلامية التي تحدثت إمكانية عودة العلاقات بين الطرفين.
    وقال نايف الرجوب، القيادي البارز في الحركة بالضفة الغربية المحتلة، في تصريحات لـ"الخليج أونلاين": إن "العلاقات مع النظام السوري لن تعود، وما يُنشر بالإعلام مجرد كلام لا أساس له من الصحة".
    وأكد في أول تعقيب رسمي من الحركة، أن النظام السوري الحالي لم يعد له أي وزن أو قيمة، ومن الخطأ التعويل عليه أو التقرب منه، مضيفاً: "الملف السوري (النظام) استُهلك تماماً، وأصبح رهاناً خاسراً".
    وذكر القيادي في حركة "حماس"، أن أي تقرُّب من هذا النظام سيكون على حساب الشعوب الحية، والنظام السوري لم يعد له أي تأثير على المستوى الإقليمي، والتقرب منه في ظل الظروف الحالية سيكون "ضرراً محضاً وعديم الجدوى أو المنفعة".
    تصريحات القيادي في حركة "حماس"، لـ"الخليج أونلاين"، جاءت رداً على تقارير تناقلتها وسائل الإعلام تكشف بدء مفاوضات رسمية بين حركة "حماس" والنظام السوري، لعودة الحركة إلى الحضن السوري مجدداً، وفتح باب العلاقات الرسمية معها على غرار بعض الدول العربية.
    وكانت "وكالة سانا" التابعة للنظام قد نقلت عن مصدر نفيه عودة العلاقات مع "حركة حماس"، معتبراً أن ذلك لن يحصل بسبب "غلبة الدم الإخواني" في الحركة.
    وقال المصدر الإعلامي -الذي نقلت عنه "سانا"- إن موقف النظام من هذا الموضوع "مبدئي بني في السابق على أن حماس حركة مقاومة ضد "إسرائيل" إلا أنه تبين لاحقاً أن الدم الإخواني هو الغالب لدى هذه الحركة عندما دعمت الارهابيين في سوريا وسارت في المخطط نفسه الذي أرادته إسرائيل".
    وقالت مصادر إعلامية إن التصريح جاء بعد تغريدات كتبها الإعلامي الإيراني، محمد صادق الحسيني، على موقع "تويتر"، نقلًا عن الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، طلال ناجي، والتي قال فيها "أبلغني قادة حماس أنهم باتوا يؤمنون أن كل ما جرى في سوريا هو مؤامرة على الرئيس الأسد ورغبتهم بالعودة لسورية".
    وكانت حركة حماس قد أعلنت مقاطعتها للنظام السوري منذ العام 2012 بعد اشتداد القمع الذي نفذه النظام ضد الثورة السورية، مما دفع النظام لإغلاق مكاتب الحركة بدمشق وطرد قيادييها.
    المصدر: الخليج أونلاين + بلدي نيوز

    حركة حماسنظام الأسدسوريا