الحرائق في الحسكة مستمرة وإصابات بين المدنيين

تقارير

الأحد 9 حزيران 2019 | 10:47 صباحاً بتوقيت دمشق

الحسكةالقامشليحريقالأراضي الزراعيةإصابة مدنيين

  • الحرائق في الحسكة مستمرة وإصابات بين المدنيين

    بلدي نيوز - (عبد العزيز الخليفة) 
    تستمر الحرائق في التهام محاصيل الحبوب بريف الحسكة، متسببة بخسائر مادية وبشرية كان آخرها إصابة ثلاثة فلاحين منهم سيدة بحروق، أثناء محاولتهم إطفاء حريق شب بالأراضي الزراعية في ريف مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة.
    وقال ملهم السيد هو صحفي في موقع الخابور، "إن ثلاثة مدنيين منهم امرأة أصيبوا بحروق من الدرجة الثانية، أثناء محاولتهم إطفاء حريق شب بالأراضي الزراعية التابعة لقرية تل الطحين بريف مدينة القامشلي".
    وأشار السيد بحديثه لبلدي نيوز إلى أن الأهالي اعتمدوا على أنفسهم لإطفاء الحريق، بسبب تقاعس أفواج الأطفاء التابعة لما يسمى للإدارة الذاتية الكردية عن نجدتهم.
    وأوضح أن المصابين هم (فايز الحواس ومحمد الحواس ومهية الحواس) بحاجة لتلقي العلاج خارج الحسكة، بسبب التشوهات التي تعرضوا لها في منطقة الوجه واليدين. 
    وذكر أن حرائق اندلعت قرب بلدة تل تمر بريف الحسكة وضربت خمس قرى، وهي (أم المسامير و تل الحمام والحويج و الحسينية و الشاهر).
    وبنهاية الشهر الماضي، توفي شاب من أبناء مدينة عامودا شمالي الحسكة، متأثرا بالحروق التي أصيب بها خلال مشاركته في إخماد نيران الحرائق التي ضربت حقول الحبوب بقرية حسو.
    ومنذ بداية موسم حصاد محاصيل الحبوب (القمح والشعير) قبل أكثر من شهر، التهمت الحرائق آلاف الهكتارات بالمنطقة الشمالية الشرقية من سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، ولمواجهة انتشار الحرائق يعتمد الأهالي على أنفسهم في مواجهتها.
    وكان تنظيم "داعش" تبنى إحراق المحاصيل الزراعية، إلا أن ذلك لم يمنع نشطاء وفلاحين بالحسكة من اتهام حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" الذي يسيطر على المنطقة بالمسؤولية عن الحرائق رغم اعتقال الأخير لبعض الأشخاص متهما إياهم بتدبير الحرائق.
    ودفعت الحرائق الفلاحين في الحسكة، لتسيير دوريات في قراهم، تحرس محاصيلهم من الحبوب بغرض حمايتها من الحرق.

    الحسكةالقامشليحريقالأراضي الزراعيةإصابة مدنيين