فنانون سوريون يعربون عن حزنهم العميق على وفاة حارس الثورة

تقارير

الاثنين 10 حزيران 2019 | 2:35 مساءً بتوقيت دمشق

فنانون سوريونفنانيين أحرارعبد الحكيم قطيفانفارس الحلوعبد الباسط الساروتسورياالثورة السورية

  • فنانون سوريون يعربون عن حزنهم العميق على وفاة حارس الثورة

    بلدي نيوز
    أعرب فنانون سوريون عن حزنهم العميق جراء استشهاد بلبل الثورة وحارسها "عبد الباسط ساروت" الذي يعتبر أحد أبرز ايقونات الثورة السورية ضد نظام الأسد في سوريا".
    وكان الساروت استشهد قبل يومين جراء تعرضه لإصابات بالغة أثناء معارك خاضها ضد قوات النظام في ريف حماة الشمالي.
    واعتبر الفنانون أن الساروت من أهم الأمثلة على الشباب السوري الذي ثار على ظلم نظام الأسد خلال الثورة السلمية، التي قابلها النظام بقمع همجي دون أي رد فعل دولي حقيقي.
    ومن بين الفنانين الذين نعوا الساروت، عبد الحكيم قطيفان، وجهاد عبده، ومكسيم خليل، وفارس الحلو، ويارا صبري، وليلى عوض، والروائي فواز حداد، والكاتب خالد خليفة.
    واشتهر هؤلاء بمواقفهم المناصرة للثورة السورية وللشعب الذي انتفض ضد حكم نظام الأسد على عكس بعض النخب الفنية التي فضلت تمجيد الأسد للحفاظ على مكاسب وأدوار أكبر في الدراما السورية التي تهمين عليها شركات انتاج مرتبطة بالنظام.
    وتحدث جهاد عبده، كيف أن مهاجرا رافقه على متن سفيرة متجهة إلى اليونان عام 2015، حاول الادعاء بأنه سوري من أجل السماح له بالمرور، وعند سؤال الضابط له عن النشيد الوطني السوري، أجاب "جنة جنة جنة"، وهي أغنية رددها الساروت في الثورة.
    وقال الفنان عبد الحكيم قطيفان، مخاطبا زميلته الراحلة فدوى سليمان، التي هتفت مع الساروت في إحدى المظاهرات: "أجاكي توأمك بالأمل والحلم الغالي، أجاكي الذي يشرف وطنا كاملا".
    وانتقد فارس الحلو، بعض الرماديين المغتاظين من إجماع السوريين، قائلا: إن الرماديين المغتاظين من حزن السوريين على الساروت، هم صرامي شبيحة الأسد لا أكثر.
    وشيّع آلاف السوريين، الأحد، جثمان الشهيد عبد الباسط الساروت، بعد الصلاة عليه في مسجد "التوحيد" بمدينة الريحانية التركية.
    وقدم السوريون من مختلف الولايات التركية إلى مدينة الريحانية التركية، للمشاركة بالصلاة على الشهيد الساروت وتشيعيه باتجاه سوريا، التي سوف يدخلها من معبر باب الهوى مع تركيا.
    وخلال التشييع، هتف السوريون للشهداء وعاهدوا الساروت بالمضي بالثورة والوفاء لدماء شهدائها، كما رددوا هتافات ضد النظام وأخرى تتغنى بالثورة والحرية.
    المصدر: عربي 21 + بلدي نيوز

    فنانون سوريونفنانيين أحرارعبد الحكيم قطيفانفارس الحلوعبد الباسط الساروتسورياالثورة السورية