لمواجهة كيماوي الأسد.. اجتماع بين مديريات صحة الشمال السوري والدفاع المدني

تقارير

الأربعاء 12 حزيران 2019 | 8:14 مساءً بتوقيت دمشق

مدير صحة حماة الحرةمديرية صحة حلب الحرةمديرية صحة ادلبالدفاع المدني

  • لمواجهة كيماوي الأسد.. اجتماع بين مديريات صحة الشمال السوري والدفاع المدني

    بلدي نيوز - (مصعب الأشقر)
    عقدت مديريات صحة حماة وحلب وإدلب والساحل اجتماعا مع ممثلين عن قطاعات "الدفاع المدني" في بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي، أمس الثلاثاء، بهدف توحيد الجهود وتنسيقها في الشمال السوري.
    وقال الدكتور "حامد الشيخ حامد" العامل في مديرية صحة حماة؛ إن اجتماعاً ضم ممثلين عن مديريات صحة حماة وحلب وإدلب والساحل من جهة وممثلي القطاعات في الدفاع المدني من جهة أخرى تم عقده، الثلاثاء، في بلدة سرمدا بهدف توحيد جهود وتعزيز إمكانيات الإسعاف والتنسيق لتدريب الكوادر الاسعافية وتحديد الأدوار في حال تنفيذ النظام لهجوم كيماوي في أي منطقة.
    وأوضح الطبيب "حامد" أن هدف الاجتماع أيضاً هو التنسيق التقني والاتصالات، إضافة لوضع خارطة طبية شاملة وتحييد خطوط سير منظومات الإسعاف، وكيفية مواجهة التحديات والصعوبات التي تواجه العمل الطبي والإنساني.
    وأكّد "حامد" في حديثه لبلدي نيوز؛ أن الاجتماع تطرق لضرورة التنسيق المشترك بين مديريات الصحة ولضرورة توحيد جهود الإسعاف والطوارئ على مستوى الشمال السوري المحرر.
    كما تحدث الدفاع المدني خلال الاجتماع أن عمله يسير على أكمل وجه، بسبب إدارته الواحدة، داعياً إلى ضرورة الاجتماعات الدورية مع مديريات الصحة من أجل تنسيق الجهود.
    وأضاف "حامد" أن ممثل صحة حماة تحدث عن وضع المنشآت الصحية في مديرية صحة حماة وعن عدد سيارات الإسعاف وأماكن تواجدها وعن خطوط سير هذه السيارات، حيث أن خطوط السير وأماكن المنشآت تغير بعد الهجوم العنيف الذي تشنه قوات النظام، وتعمل سيارات إسعاف مديرية صحة حماة بكامل طاقتها.
    وأكّد خلال حديثه أن مديرية صحة حماة جاهزة لتقديم تدريبات فيما يخص موضوع الكيماوي، حيث تم طرح هذا الأمر في اجتماعات سابقة مع الدفاع المدني، مشيراً أن مديرية صحة حماة دربت جميع المسعفين وبعض من الكادر التمريضي ومن المجالس المحلية عن كيفية الإسعاف والتصرف الصحيح في حال استخدام الكيماوي.
    ولفت المتحدث إلى أن الاجتماع تطرق لتحديد الصعوبات المرافقة لعملية قصف النظام للمستشفيات والمرافق الحيوية، لاسيما تنسيق توزع سيارات الإسعاف في المناطق المحررة وعدم وجود الكادر الإسعافي المؤهل لدى الدفاع المدني والتنسيق التقني في قطاع الاتصالات الذي تشرف عليه مديرية صحة إدلب عن مديريات الصحة وتغير خرائط السيطرة مع قوات النظام وكثافة القصف واستهداف المنشآت الصحية والإنسانية.
    وكانت الطائرات الحربية الروسية استهدفت منذ مطلع الشهر الفائت عددا من المراكز الصحية والمشافي التابعة لمديرية صحة حماة، الأمر الذي أدّى لفقدان الخدمات الطبية والإسعافية في المناطق المستهدفة لاسيما ريفي حماة الشمالي والغربي.

    مدير صحة حماة الحرةمديرية صحة حلب الحرةمديرية صحة ادلبالدفاع المدني