"تسوية" تضع شبان "الكسوة" رهن الإقامة الجبرية

تقارير

الأحد 16 حزيران 2019 | 3:6 مساءً بتوقيت دمشق

ريف دمشقعناصر المصالحاتالكسوةشعبة المخابرات العسكريةالإقامة الجبرية

  • بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    سلمت شعبة الاستخبارات العسكرية، المسؤولة أمنياً عن ملف تسويات ريف دمشق، وثائق التسوية الخاصة بالشبّان الذين أجروا مصالحة جديدة مع النظام مطلع أيار/مايو الفائت.
    وبحسب موقع "صوت العاصمة" المعارض، فقد تسلم قرابة 100 شاب جديد، قبل يومين، وثائقهم من مفرزة الأمن العسكري في الكسوة، على أن يتم تسليم أكثر من مئة آخرين تلك الوثائق خلال الأيام القادمة.
    وفرض نظام الأسد تسوية جديدة على شباب مدينة الكسوة وما حولها من قرى وبلدات زاكية والطيبة وبعض المهجرين من داريا، مطلع أيار الفائت، معظمهم من الشبان الذي رفضوا التسوية عام 2017 وفضلوا البقاء في بلداتهم عوضاً عن التهجير القسري نحو الشمال السوري، وبعضهم ممن أجروا تسوية مسبقاً.
    وأشار موقع صوت العاصمة، أن تسليم الوثائق جرى بحضور رئيس مفرزة الأمن العسكري في الكسوة، العميد مهند محمد، وتحمل الوثائق اسم الأمن العسكري، ممهورة بختم وتوقيع رئيس اللجنة الأمنية في المنطقة اللواء زهير الأسد قائد الفرقة الأولى.
    والملفت أنّ الأمن العسكري أصدر تعليمات للحاصلين على وثائق التسوية؛ بعدم المرور على الحواجز العسكرية والأمنية، حتى يتم تعميمها على كافة الأفرع الأمنية خشية اعتقالهم.
    ما يشير بحسب الناشط أبو مصعب الدمشقي أنّ الخلل بين الأجهزة الأمنية مستمر نتيجة لعدم التنسيق والأهم أنّ تلك الجهات باتت وحدها ميليشيات بصلاحياتٍ متعددة، غير منضبطة.
    يذكر أن اللواء زهير الأسد قائد الفرقة الأولى سبق أن هدد أهالي بعض القرى التابعة لمدينة الكسوة باقتحام قراهم عسكرياً في حال رفض المصالحة الجديدة.

    ريف دمشقعناصر المصالحاتالكسوةشعبة المخابرات العسكريةالإقامة الجبرية