مفخخة تستهدف مقرا لأساييش "ب ي د" في الحسكة وخسائر للنظام بريف اللاذقية

بلدي اليوم

الاثنين 17 حزيران 2019 | 10:54 مساءً بتوقيت دمشق

القامشليالحسكةاللاذقيةحلب

  • بلدي نيوز - (التقرير اليومي)
    استهدفت عربة ملغمة مقرا للأساييش التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" في مدينة القامشلي شمالي الحسكة، خلف الاستهداف قتلى وجرحى، في حين قتل وأصيب عدد من عناصر قوات النظام بهجوم مباغت لعناصر غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" بريف اللاذقية الشمالي.
    ففي حلب شمالاً، أصيب طفلان بجروح جراء قصف قوات النظام بالمدفعية بلدتي زمار وجزرايا بريف حلب الجنوبي، في حين شنت قوات النظام حملة دهم واعتقالات طالت العديد من الشبان لسوقهم إلى التجنيد الإجباري ضمن صفوفها في مدينة حلب.
    وفي إدلب، أصيب ناشط إعلامي مهجر من ريف دمشق، صباح اليوم الاثنين، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة في منطقة سكنه في بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي.
    وفي سياق آخر، شهدت اليوم بلدات ومدن ريف إدلب هدوء وغياب تام للطائرات الحربية، باستثناء قصف مدفعي استهدف قرية بداما بريف ادلب الغربي، وبلدات معرة حرمة وسفوهن بالريف الجنوبي دون إصابات.
    وفي اللاذقية غرباً، قتل سبعة عناصر من قوات النظام وجرح آخرون، اليوم الاثنين، بهجوم مباغت لعناصر غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" استهدف أحد مواقع قوات النظام بريف اللاذقية الشمالي.
    وفي التفاصيل؛ أعلنت غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" أن عناصرها هاجموا قوات النظام والميليشيات التابعة لها في محور "عين العشرة" في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي.
    وأكد بيان غرفة العمليات، أن الهجوم أسفر عن قتل سبعة عناصر من قوات مشاة البحرية، وجرح العديد من عناصر قوات النظام بينهم ضباط، بالإضافة لاغتنام أسلحة فردية وذخائر.
    وبالانتقال إلى حماة، واصلت قوات النظام قصفها بالمدفعية والصواريخ مدن كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرى الزكاة والأربعين وتل ملح والجبين ومحطة زيزون الحرارية، ما تسبب بدمار كبير في ممتلكات المدنيين.
    وردا على قصف المناطق المحررة؛ استهدفت مدفعية غرفة عمليات "الفتح المبين" قوات النظام في معسكر الشيخ حديد، كما قنصت فصائل المعارضة عنصرا لقوات الأسد على محور الحاكورة في سهل الغاب.
    وفي الجنوب السوري، اغتيل أحد أعضاء لجان المصالحات والمسؤول عن لجنة مفاوضات اليادودة بريف درعا الغربي، اليوم الاثنين، بعد تعرضه لإطلاق رصاص من قبل مجهولين على أطراف بلدة عتمان.
    وقالت مصادر محلية من بلدة اليادودة؛ إن المدعو "محمد الحاري" قتل على الطريق الواصلة بين بلدة اليادودة وبلدة المزيريب بريف درعا الغربي، بعد تعرضه لهجوم من قبل مجهولين بالأسلحة الرشاشة، تسببت بوفاته على الفور نتيجة الإصابات التي تعرض لها.
    وفي المنطقة الشرقية، قتل وجرح عدد من عناصر الاستخبارات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" بالإضافة لاستشهاد عدد من المدنيين، اليوم الاثنين، جرّاء انفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا.
    ووفق مصادر محلية، انفجرت سيارة مفخخة من نوع "فان"، قرابة الساعة 2 ظهراً بتوقيت سوريا، أمام المقر العام للاستخبارات العامة التابع لجهاز الأسايش التابعة لحزب "ب ي د"، قرب دوار سوني بحي قدرو بك بمدينة القامشلي، ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من عناصر الاستخبارات، واستشهاد عدد من المدنيين، لم تعرف حصيلتهم بعد.
    وفي سياق آخر، قتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، جراء هجومين منفصلين لمجهولين، على تجمعاتهم في ريف ديرالزور الشرقي.
    ووفق مصادر محلية، هاجم مجهولون بالأسلحة النارية سيارة عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في بلدة بريهة شرق ديرالزور، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر "قسد"، وفرار المهاجمين.
    وفي السياق، هاجم مجهولون بالأسلحة النارية مركز الاستخبارات العسكرية التابعة لقوات "قسد" في بلدة محيميدة في الريف الشرقي لدير الزور؛ ما أدّى لإصابة 3 عناصر بجروح خطيرة.
    وكانت شنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، حملة دهم واعتقالات طالت العشرات من المدنيين في بلدة "الطيانة" بريف دير الزور الشرقي، اليوم الاثنين، بعد محاصرتها بعشرات الآليات والعناصر.
    وأفادت شبكة دير الزور الإخبارية وهي شبكة محلية؛ إن قوات "قسد" حاصرت بلدة الطيانة بعشرات الآليات والعناصر من كافة الجهات، ونفذت اعتقالات طالت أكثر من 100 شخص من أهالي البلدة، حيث رافق الاعتقالات إطلاق رصاص كثيف، وأشارت إلى أن حملة الاعتقالات والتفتيش لا تزال مستمرة.

    القامشليالحسكةاللاذقيةحلب