الأزمات بتصاعد.. إعلام النظام يتفنن في جلد حكومته!

تقارير

الثلاثاء 18 حزيران 2019 | 2:10 مساءً بتوقيت دمشق

نظام الاسدالليرة السوريةأزمة اقتصادية

  • الأزمات بتصاعد.. إعلام النظام يتفنن في جلد حكومته!

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    جددت وسائل إعلام النظام فتح ملف اﻷزمات، وعرجت على أزمة تأمين المشتقات النفطية وتقنين الكهرباء وتقلبات سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية التي تتكرر كل فترة.
    وعلق موقع "صاحبة الجلالة" الموالي عن موضوع الأزمات؛ ونقل شروحات عن أعضاء في مجلس الشعب التابع للنظام، لم تخرج في سياقها عن الكلام العام الذي يتحدث عن "الحرب والمؤامرة، وضرورة وضع الخطط والاستراتيجيات لتجاوز اﻷزمات، والشفافية".
    بالمقابل؛ يتلقى المتابع الكلام وكأنه أمام "منظّر سياسي، أو مرقع لسياسات النظام المتخبطة"، حسب السيد (حسن، أ) وهو موظف في إحدى الدوائر الرسمية بدمشق.
    ويضيف "ما الفائدة من وضع الملح على الجرح، إن لم نخرج بنتيجة تقول من المفسد؟ ومن ضيّع البلاد والعباد؟ أليست هذه هي الشفافية"؛ في تلميحٍ واضحٍ من كلامه حول تصريحات بشار اﻷسد، التي غالباً ما يدندن فيها على ذات الوتر.
    وتعتقد اﻷستاذة رندة، المعيدة في كلية اﻻقتصاد سابقاً أن معظم ما يقال كلام سطحي، ﻻ يعالج المشكلة، بل يعيد اجترارها، حسب وصفها.
    وكان موقع "صاحبة الجلالة" عرّج على ملف مجلس الشعب ودوره في الرقابة على أداء الحكومة، الذي قال عنه عضو مجلس الشعب -التابع للنظام- والحقوقي الدكتور محمد خير العكام؛ "مجلس الشعب هو صدى الشعب، ومن ثم كان دائماً يضع عبر مساءلته للوزراء المعنيين بتلك الأزمات؛ الكثير من المقترحات والحلول، ولكن يبدو أن بعض إدارات الحكومة لم تكن شفافة بما يكفي لوضع المجلس بحقيقة الأمور".
    وبحسب العكام فإن؛ "الواقع يشير إلى أنه ما دامت حالة الحرب مستمرة، والإدارة على ما هي عليه، فإن الأزمات قد تتكرر".
    وتشير أصابع اﻻتهام في كلام العكّام إلى سوء اﻹدارة وغياب الشفافية، بالمقابل تسأل الأستاذة رندة، "من وضع المفسد في منصبه، وهل تكفي استجوابات الوزراء في مسرح التصفيق (تشير إلى مجلس الشعب)، دون محاسبة ومقاضاة للمقصرين".
    وتختم بتحميل بشار اﻷسد أوﻻً تبعات ما حدث، وتقول؛ "الفرس من الفارس، وﻻ ينطبق على صاحبنا هذه الصفة"،في إشارةٍ إلى اﻷسد نفسه.
    والملفت خلال الفترة الماضية أنّ تركيز إعلام اﻷسد على الفريق الحكومي، وقصفه يومياً بالتهم، حتى أنّ تقرير صاحبة الجلالة جاء تحت عنوان؛ "المواطن من أزمة إلى أخرى.. ووزراء يتحدثون عن الإعجاز في الإنجاز!".

    نظام الاسدالليرة السوريةأزمة اقتصادية