النائبة يعقوبيان: خطاب الكراهية لا يحل قضية اللاجئين السوريين بلبنان

لاجئون

الأربعاء 19 حزيران 2019 | 3:59 مساءً بتوقيت دمشق

لبناناللاجئون السوريونخطاب الكراهية

  • النائبة يعقوبيان: خطاب الكراهية لا يحل قضية اللاجئين السوريين بلبنان

    بلدي نيوز 
    قالت النائبة اللبنانية بولا يعقوبيان، اليوم الأربعاء، إن "كل اللبنانيين يريدون عودة السوريين إلى بلادهم، ولكن قضية اللاجئين السوريين أكبر من لبنان وأكبر من الذين يطلقون حملاتهم". 
    وأضافت يعقوبيان في لقاء مع جريدة "الشرق الأوسط"، "هناك من يتبع سياسة (فرّق تسد) التحريضية ضد السوريين، وذلك لتغطية الفشل الذريع في إدارة البلاد وقمة الفاشية في وضع كل الأخطاء على مجموعة من اللاجئين، مع التغني بالتفوق والتخوين لأن قضية اللاجئين السوريين أكبر من لبنان وأكبر من الذين يطلقون حملاتهم".
    وتزداد حدة التوترات والأزمات بالنسبة للاجئين السوريين في لبنان، مع إزالة مخيمات بمن فيها في بعض المناطق وإقفال المتاجر التي يملكها أو يديرها سوريون، ومع الإجراءات التي أطلقها وزير العمل كميل أبو سليمان لتنظيم "العمالة الأجنبية".
    وأضافت "يعقوبيان"، "من لديه علاقات جيدة مع رئيس النظام بشار الأسد، عليه أن يعمل على هذا الملف وليس على أي أمر آخر، لذا الوعي من السوريين واللبنانيين هو المطلوب، فخطاب الكراهية ينعكس على الشعبين؛ خصوصاً أن المدى الحيوي الوحيد للبنان هو سوريا".
    وغير بعيد عن كلام يعقوبيان، دعا ناشطون لبنانيون وسوريون إلى التظاهر "ضد خطاب الكراهية للاجئين السوريين"، وقال ناشطون، لا تقتصر النقمة على اللاجئين من جانب النخب السياسية ولكن هناك أصحاب المعامل والورش والمطاعم إيضا يحرضون.
    وصرح أحد هؤلاء العمال من اللاجئين السوريين، وفي إجابة عن رد فعله تجاه الحملة القاضية بالحد من العمالة الأجنبية، اكتفى بأن عرض من هاتفه الجوال تسجيلاً لتصريح باسيل الأخير عن أن أكثر المناطق السورية آمنة، وآخر للوزير أبو سليمان عن تنظيم العمالة السورية في لبنان، وثالثاً لبلدته في ريف حماة التي دمرت قبل نحو شهر، بأبنيتها المهدمة وأثاث البيوت المحطم على جوانب طرق خالية من البشر. وقال إن "10 عائلات بقيت في القرية من أصل 35 ألف شخص، بفعل القصف الممنهج الذي أدى إلى سقوطها" وبعد دخول جيش النظام تم تهجير العائلات العشر التي بقيت".

    يذكر أن وزير الخارجية اللبناني ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل لا يوفر منصة أو تغريدة في الأيام الأخيرة إلا ويطالب بعودة السوريين إلى بلادهم والدفاع عن "الوجود اللبناني" الذي يعدّه مهدداً بسبب النزوح السوري، ما دعا بالائتلاف الوطني المعارض بإصدار بيان يندد به بتصرفات وتصريحات باسيل واعتبرها تصريحات "كراهية وعنصرية".
    المصدر: الشرق الأوسط + بلدي نيوز

    لبناناللاجئون السوريونخطاب الكراهية