واشنطن بوست: الأطفال جائعون بمخيم الهول

تقارير

السبت 22 حزيران 2019 | 10:46 صباحاً بتوقيت دمشق

الحسكةمخيم الهولالوضع المعيشينقص الرعاية الطبية

  • واشنطن بوست: الأطفال جائعون بمخيم الهول

    بلدي نيوز
    ذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن مخيم الهول شرقي الحسكة، يعاني من نقص المواد الغذائية، والمياه النظيفة، والأدوية، مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة، بالإضافة إلى عوامل أخرى، أدت إلى تدهور الأوضاع في مخيم الهول الذي يضم أكثر من 73000 ألف شخص.
    وأشارت الصحيفة إلى أن الأطفال يشكلون الغالبية العظمى من سكان المخيم، حيث يبلغ عددهم حوالي 49,000 طفل، 95% منهم تحت سن الثانية عشرة. كما أنهم من أكثر الفئات تعرضاً للأمراض في المخيم، إذ يعاني المئات من الإسهال، بسبب سوء الظروف المعيشة والنقص الحاد في المواد الغذائية.
    وفقد معظم هؤلاء الأطفال، أحد الوالدين على الأقل، ويعانون نفسياً من الرعب الذي شهدوه بينما كانوا في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش". ولا يوجد في المخيم أي مدارس لتعليمهم، وهم في كثير من الأحيان، عرضة لتلقي التعليم من أولياء أمورهم الموالين للتنظيم إلى حد كبير.
    وتوجد في المخيم، عيادة مؤقتة، يتواجد فيها طبيب واحد فقط، حيث يقف العشرات من الأطفال، بانتظار الطبيب لتلقي العلاج.
    ووصل العديد من الأطفال إلى المخيم وهم في حالة جوع بعد شهور من الحصار. توفي منهم أكثر من 300 طفل خلال الأسابيع الأولى من وصولهم في آذار وذلك بسبب الجوع والإصابات التي لحقت بهم بسبب المعارك.
    يولد الأطفال في الهول جائعين. منهم مروة، وتبلغ من العمر شهرين فقط، يفحصها الطبيب المقيم وهي في حالة بكاء لا يتوقف؛ بينما تظهر أضلاعها من جسمها النحيل. أشار الطبيب إلى أنها تعاني من نقص حاد في التغذية.
    وهذه الحالات كثيرة في الهول، حيث يعايني يومياً حوالي أربعة أطفال لديهم نقص حاد في التغذية، والسبب أن الأمهات لا يأكلن بما يكفي لإنتاج الحليب وإطعام أطفالهن الرضع.
    ويستغرب العديد من المراقبين إصابة الأطفال بنقص حاد في التغذية ضمن مخيم تشرف عليه الأمم المتحدة، ويعمل على مساعدات يتلقاها من المجتمع الدولي.
    يقول عمال الإغاثة المتواجدون في المخيم، إن المشكلة هي سوء التقديرات. ومنهم أمجد ياسين، من منظمة إنقاذ الطفولة، حيث يقول، إنهم حضروا أنفسهم للعمل مع 10,000 مدني ظنوا أنهم في الباغوز، ولكنهم تفاجئوا بعد ذلك من حجم المدنيين المتواجدين حيث تدفق للمخيم أكثر من 60,000 شخص، انضموا إلى 9,000 آخرين، معظمهم من العراقيين الذين كانوا يعيشون في المخيم سابقاً.
    ويبلغ عدد الأطفال الأجانب حوالي 8,000 طفل، ينحدرون من معظم أنحاء العالم. المئات منهم فقدوا كلا الأبوين، بسبب المعارك، والبعض من هؤلاء الأطفال لا يعرف من أي دولة ولا اللغة التي يتحدث بها.
    وترفض غالبية الدول قبول عودة هؤلاء الأطفال وأمهاتهم. ومن بينهم 20,000 طفل عراقي، من غير المعروف فيما إذا كانوا سيعودون إلى العراق أم لا.
    المصدر: اورينت نت

    الحسكةمخيم الهولالوضع المعيشينقص الرعاية الطبية