خبراء إيرانيون يخططون لمعارك الحسكة

خبراء إيرانيون يخططون لمعارك الحسكة
  • الثلاثاء 11 آب 2015

الحسكة(بلدي) - قصف طيران التحالف الدولي، يوم الثلاثاء، نقاط عدة جنوب بلدة تل براك  في ريف محافظة الحسكة الشرقي، الذي يسيطر عليه  تنظيم "الدولة".
وكثف طيران التحالف الدولي قصفه خلال الأيام الثلاثة الأخيرة على قرى ناحتي الهول وتل براك شرق الحسكة، بالتزامن مع استعدادات عسكرية لقوات النظام والوحدات الكردية، بغرض الهجوم على مناطق سيطرة نظيم الدولة جنوب وشرق المحافظة.
 وقالت مصادر من داخل النظام: إن "أربعة ضباط من قوات النظام بينهم العميد " محمد عيسى" يرافقهم مستشارين إيرانيين، زاروا أمس (الاثنين)، بلدة تل براك، الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكردية، بغرض التخطيط لمعركة السيطرة على بلدة الهول، أحد اهم معاقل تنظيم "الدولة" جنوب شرق الحسكة.
وأضاف المصدر، أن الوحدات الكردية أرسلت تعزيزات عسكرية من معسكرها في منطقة تل بيدر شمال غرب الحسكة، إلى قرية كاكا سعيد المحاذية لبلدة تل براك، تمهيدا لبدء الهجوم.
من جهته، تنظيم "الدولة"، بدأ بحفر خنادق ومتاريس على طول محيط مركز مدينة الشدادي، المعقل الرئيس جنوب الحسكة، بالإضافة لحفر خنادق أخرى حول فوج الميلبية وقرية صباح الخبر، التي تعتبر خطوط الدفاع الأولى من جهة مدينة الحسكة.
وفي حديث لــ "بلدي"، قال الناشط أبو عمر الحسكاوي من اتحاد شباب الحسكة: إن "حالة من الخوف والترقب تسود بين السكان المدنيين في المنطقة الجنوبية، التي تسكنها عشائر الجبور، البكارة، المشاهدة، والعكيدات العربية، بسبب الخوف من عمليات تهجير تتهم الوحدات الكردية بتنفيذها في مناطق سيطرت عليها بمساندة طيران التحالف الدولي، كرأس العين، تل حميس، وجبل عبد العزيز.
وأشار الناشط، إلى أن "آلاف العائلات التي طردت من منازلها، تحت ذرائع مختلفة، لم يستطيعوا العودة إلى قراهم، التي تضررت بشكل كبير".
وكان تنظيم "الدولة" هاجم مدينة الحسكة، في نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي، في محاولة منه لنقل المعركة إلى مناطق سيطرة النظام والوحدات الكردية، وتأخير الهجوم على معاقله في الريف الجنوبي.