أزمة مواصلات في دمشق وريفها والنظام يستعين بالصين!

تقارير

الخميس 27 حزيران 2019 | 11:56 صباحاً بتوقيت دمشق

ريف دمشقأزمة مواصلاتنظام الأسدالصين

  • أزمة مواصلات في دمشق وريفها والنظام يستعين بالصين!

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)
    اشتكى أهالي بلدة صحنايا، في ريف دمشق، لمواقع إعلامية موالية، عن وجود أزمة مواصلات في منطقتهم.
    وقال "المشتكون" لتلفزيون "الخبر" الموالي، إنّ المواصلات التي تصل بين مكان سكنهم في الريف، ومكان عملهم أو دراستهم داخل دمشق تكاد تكون نادرة، وأنها مشكلة ليست حديثة؛ والباصات قليلة جداً بالنسبة لعدد سكان المنطقة.
    ويلجأ السكان في منطقة صحنايا إلى سيارة الأجرة "التكسي" التي ترتفع أجورها ﻻسيما في أوقات الذورة واﻻزدحام، وتصل اﻷجور إلى 1500 ل.س.
    حكي جرائد
    ورداً على تلك الشكاوى، قال عضو المكتب التنفيذي، في محافظة ريف دمشق، عامر خلف، لتلفزيون الخبر الموالي؛ "المشكلة بطريقها إلى الحل النهائي، بعد استلام باصات النقل الداخلي من الصين، وستكون حصة دمشق وريفها 30 باصا كمرحلة أولية، وأغلبهم سيخدم مناطق الريف".
    يشار أن أزمة المواصلات في عموم سوريا وﻻسيما دمشق وريفها بلغت في مراحل قبل الحراك الثوري ذروتها، أمام تعهدات بحلها وبقيت "وعودا وحديث الجرائد" كما يحلو للبعض توصيفها من المواطنين.
    وفي السياق؛ يشار أنّ معظم وسائط النقل الداخلي المحسوبة على وزارة النقل التابعة للنظام، تم استخدامها في نقل ميليشيا الشبيحة وقوات اﻷسد وعناصر المخابرات لقمع الحراك السلمي في بدايات الثورة.
    وكان مجلس الوزراء أعلن العام الفائت عن توقيع عقود استيراد 200 باص نقل داخلي من الصين، بدأ توريدها خلال الأشهر الماضية.
    وبحسب وكالة "سانا" التابعة للنظام، أعلنت وزارة الإدارة المحلية والبيئة في حكومة النظام، الخميس 20 حزيران/يونيو، استلامها 100 باص نقل داخلي حديثة الصنع بسعة 44 مقعدًا للباص الواحد، قادمة من الصين.
    وفي الصدد، تعتبر الحكومة الصينية أحد أكبر داعمي النظام اقتصادياً وسياسياً، وسبق أن قدمت منحة مالية له بقيمة 15 مليون دولار أمريكي في آذار/مارس الفائت، إضافة لباصات نقل داخلي يبلغ عددها 100 باص، كانت قد سلمتها للنظام على دفعتين، الأولى في كانون الأول 2018، والثانية في آذار/مارس من العام الجاري.

    ريف دمشقأزمة مواصلاتنظام الأسدالصين