آخر أحلام "عماد خميس".. 10 مشاريع بكل محافظة سورية!

اقتصاد

الجمعة 5 تموز 2019 | 1:54 مساءً بتوقيت دمشق

حكومة الأسدعماد خميسدمشقسورياازمة المحروقات

  • آخر أحلام

    بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

    افتتح، عماد خميس، رئيس مجلس وزراء النظام، اجتماعاً مع وزرائه، وقال لهم؛ "إنه يحلم بتنفيذ 10 مشاريع في كل محافظة". بحسب مواقع إعلامية موالية.

    وأبدى "خميس" استعداده لتمويل تلك المشاريع كأولوية من الموازنة، وتقديم كل التسهيلات لها، حتى لو لم يكن لها جدوى اقتصادية سوى أجور العاملين فيها.

    وتعتبر مثل تلك التصريحات بعيدة تماماً عن المنطق والحكمة في دولة ترزح تحت الأزمات، باعتراف النظام ذاته، فكيف يتم تمويل مشاريع دون جدوى.

    وتقول المعيدة السابقة في كلية الاقتصاد رندة حديد؛ "الرجل (في إشارة إلى خميس) يتربع فوق قمة هرم المسؤولية، ويتحدث عن أوهام وأحلام، ويحمل كلامه أصلا تناقضا، فهو في معظم مقابلاته الإعلامية يعترف بالعجز المالي... إنها سفسطائية".

    اعترضوا ولكنهم!

    وفي السياق ذاته؛ ﻻقى كلام خميس اعتراضاً، من طرف وزير المالية ورئيس هيئة التخطيط، وفقاً لما تداولته وسائل إعلام موالية للنظام. 

    وبرر وزير المالية اعتراضه قائلاً؛ "لا يجوز إغفال مسألة الجدوى الاقتصادية، وبنفس الوقت يجب أن يحدد التمويل.. كيف ومن أين؟".

    طوق نجاة

    ووجد خميس سريعاً، طوق النجاة، عندما عاد ليطالب بتقديم مقترحات للمشاريع، وأنّ البداية ستكون من المنطقة الساحلية.

    ونجا خميس بموافقة رئيس هيئة التخطيط ووزير المالية اللذان اقترحا أن يتم عرض هذه المشاريع على رجال الأعمال، وإعطائهم قروضا بفوائد مخفضة.

    جدال جديد

    وذكر موقع "سيرياستيبس" الموالي حول أحداث تلك الجلسة، إن محافظ طرطوس دخل في سجال مع رئيس هيئة التخطيط، بسبب اقتراحه إنشاء معمل كونسروة في المحافظة، بكلفة 450 مليون ليرة، وأنه سوف يؤمن 50 فرصة عمل، على أن يكون ممولاً على طريقة الاستثمار أو نظام الـ "بي أو تي".

    اﻷمر الذي دفع رئيس هيئة التخطيط للاستهزأ والقول؛ "يا رجل..!، أنا لا أتخيل معمل كونسروة على نظام بي أو تي". (بي أو تي: تعني الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص).

    فرد عليه محافظ طرطوس قائلا: "أنا بالأصل محامي وأعرف ماذا أقول؟"، لتزداد حدة السجال بينهما، قبل تدخل خميس، الذي طلب منهما عدم تشتيت الموضوع، والعودة إلى تقديم ما هو مفيد لتنفيذ "مشاريعه". أو "أحلامه العشرة".

    حكومة الأسدعماد خميسدمشقسورياازمة المحروقات