روايات متضاربة حول مقتل "أبو صقار"

ميداني

الأربعاء 6 نيسان 2016 | 11:36 مساءً بتوقيت دمشق

جبهة النصرةقوات النظام اللاذقيةجيش الفتح بشار الاسد

  • روايات متضاربة حول مقتل

    بلدي نيوز – متابعات
    قالت صحف موالية، إن المقاتل في صفوف جبهة النصرة خالد الحمد، المعروف بلقب "أبو صقار"، لقى حتفه إثر كمين نصبه "الجيش السوري" لمجموعة من المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي.
    فيما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر في فصيل إسلامي، قتلوا أبا صقار بإطلاق النار عليه في منطقة على طريق حارم-سلقين في ريف إدلب الشمالي الغربي.
    وظهر أبو صقار -وهو سوري الجنسية- في مايو/ أيار 2013 في تسجيل مصور، وهو يقطع جثة جندي تابع لقوات بشار الأسد ويهمّ بالتهام قلب القتيل، ما أثار تنديد منظمات حقوقية والأمم المتحدة. وقدم نفسه يومها على أنه قيادي في مجموعة مقاتلة معارضة.
    وخرج بعدها أبو صقار في مقطع مصور عبر فيه عن استعداه للمحاسبة على ما قام إذا ما حاسبت القوى الدولية بشار الأسد على ما يقوم به تجاه الشعب السوري من قتل وتعذيب، كما أشار أبو صقار في المقطع المسجل إلى أنه أقدم على ذلك رداً على ما يقوم به جنود النظام السوري تجاه المدنيين العزل.
    وكان أبو صقار قد انضم منذ حوالي السنة إلى جبهة النصرة.
    وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن "قُتل أبو صقار على الأرجح في إطار تصفية حسابات" بين جبهة النصرة التي تسيطر ضمن تحالف "جيش الفتح" على محافظة إدلب، ومقاتلين إسلاميين آخرين في المنطقة.
    وهو ما أكده مراسل بلدي نيوز في ريف إدلب، وأوضح أنهم لا ينتمون إلى حركة أحرار الشام كما أشيع، ولا لأي فصيل إسلامي معروف.
    فيما استثمرت صحيفة السفير اللبنانية الموالية لنظام الأسد الحادثة مدعية أن أبا صقار قُتل بسبب كمين نصبه "الجيش السوري" لمجموعة من المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، الذي شهد مواجهات عنيفة خلال الأيام الثلاثة الماضية، بعد محاولة المعارضة المسلحة التقدم على جبهة كنسبا.

    جبهة النصرةقوات النظام اللاذقيةجيش الفتح بشار الاسد